ريبري في غرفة التبريد..فهل باتت عودته إلى الملعب وشيكة؟ | عالم الرياضة | DW | 07.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ريبري في غرفة التبريد..فهل باتت عودته إلى الملعب وشيكة؟

طالب النجم ريبري موقعا أمريكيا بتعويض مالي ضخم تعويضا عن نشر صورة له كإعلان عن حالة وفاة في غرفة للعلاج بالتبريد، لكن بصرف النظر عن ذلك هل يمكن اعتبار هذه الصورة إشارة إلى قرب عودة ريبري إلى ملعب بايرن ميونيخ؟

لا يختلف اثنان على الموهبة الكروية فرانك ريبري، فالنجم الفرنسي لديه ما يجعله محبوبا لدى الكثير من عشاق كرة القدم وعلى رأسهم مشجعي بايرن ميونخ، الذين ينتظرون رؤيته في الملاعب الخضراء على أحرّ من الجمر.

والشعبية التي يحظى بها ريبري لها أسبابها، فإلى جانب موهبته الكروية، يعرف النجم الموهوب بروحه المرحة والرياضية، لكن تصرفاته أحيانا لا تخلو من الغرابة. ولعل إحدى هذه التصرفات هي تلك التي تناقلتها وسائل الإعلام مؤخرا والتي مفادها أنه يطالب من قناة "CNN" الأمريكية بتعويض مادي ضخم.

أسباب استياء ريبري

ويعود سبب هذه المطالبة، إلى أن الموقع الأمريكي أعلن عن وفاة شابة أمريكية في واحدة من غرف العلاج بالتبريد. واستخدم الموقع صورة ريبري للإعلان عن حادثة الوفاة. هذه الصورة قوبلت باستياء من النجم الفرنسي، ما دفع محاميه كارلو ألبرتو بروسا لإرسال رسالة الكترونية إلى موقع "CNN" مطالبا إدارة الموقع بدفع تعويض مادي بقيمة مليون ونصف دولار.

وأكد محامي ريبري أن الأخير لم يصرح باستخدام الصورة التي نشرها الموقع الأمريكي في الـ(28 أكتوبر/تشرين الأول)، مشيرا إلى أن موكله ريبري يرى أن ربط الإعلان عن حادثة الوفاة بصورته تمثل انتهاكا كاملا للحقوق الشخصية، وفي حال رفض الموقع الأمريكي دفع هذه التعويضات، حينها سيلجأ ريبري إلى القضاء الفرنسي، وفقا لما ورد في موقع "فوكوس" الألماني.

هل باتت عودة ريبيري إلى الملعب وشيكة؟

ومهما يكن فإن صورة ريبري في غرفة التبريد، ربما تكون بمثابة إشارة، لعودته قريبا إلى الملاعب الخضراء. فالعلاج بالتبريد هو وسيلة تستخدم لتعزيز قدرة التحمل لدى الرياضيين. فهل يسعد ريبري عشاقه بالعودة قريبا، لإمتاعهم بفنه ولمساته السحرية؟ علما أن ريبري عندما يعود إلى صفوف بايرن ميونخ، فسيكون ذلك في موسم يصفه بعض المراقبين الرياضيين بـ" موسم التخمة". فالنجمان كوستا وكومون يلعبان في مركزه وهما في مستوى جيد.

وستتيح عودة ريبري للمدرب غوارديولا فرصة أن يبدل في تشكيلة الفريق بين مباراة وأخرى بحيث يعطي اللاعبين بفرصة راحة، خصوصا فيما يسمى "الأسبوع الانجليزي" أي حين يلعب الفريق مباراتين في الأسبوع، والأندية الكبيرة تحرص بالطبع على أن يكون عندها بدلاء من النجوم أيضا.

تجدر الإشارة إلى أن ريبيري قد عاد فعلا نهاية الشهر المنصرم إلى التدريب بالكرة في صفوف نادي بايرن ميونيخ لأول مرة بعد إصابته في الكاحل في آذار/مارس الماضي، حيث شارك في حصة تدريبية استمرت 45 دقيقة، بحذاء كرة القدم وتدرب بالكرة لأول مرة منذ تعافيه من الإصابة، كما أعلن النادي البافاري، لكنه لم يحدد إطارا زمنيا لعودة اللاعب للتدريبات الجماعية.

مختارات

إعلان