رونالدو - من أجل أطفال سوريا اللاجئين | عالم الرياضة | DW | 15.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

رونالدو - من أجل أطفال سوريا اللاجئين

لاشك أن عالم كرة القدم ليس بعيدا عما يحدث في العالم، فقضية اللاجئين تشغل أيضا العديد من نجوم الكرة، ومنهم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يسعى الى مساعدة أطفال اللاجئين السوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يبدوالنجم رونالدو لبعض الناس وكأنه شخص متعجرف، خصوصا وأن الدولي البرتغالي وهو حاليا أحد نجوم النادي الملكي الشهير ريال مدريد لايخفي افتخاره بأنه أفضل لاعب كرة قدم في العالم، الأمر الذي ربما لا يرضي كل عشاق كرة القدم. ورغم ذلك، ليس هناك من يتشكك في ارتباط رونالدو بأعمال خيرية أيضا. وهو يسعى حاليا إلى تسليط الضوء على اللاجئين السوريين ومعاناتهم.

وقام رونالدو في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر صورة له، حيث ظهر فيها وهو يحمل طفلا سوريا لاجئا، يحتضنه ابنه "كريستيانو جونيور" ومعه كرة قدم. وكتب رونالدو معلقا في أسفل الصورة "أنقذوا أطفال سوريا، كهذا الطفل، أيمن، فهذا الصغيرالذي يبلغ الخامسة من عمره يحب كرة القدم تماما مثل ابني كريستيانو جونيور".

خطوة تستحق "التقدير"

ووصف موقع "شبورت بيلد" الخطوة التي قام بها رونالدو بـ"إجراء عظيم" يستحق التقدير الكبير. فكريستيانو رونالدو وبفضل هذه الصورة، يحاول أن يلفت أنظار الملايين من مختلف أنحاء العالم لمأساة الأطفال السوريين اللاجئين. والجدير بالذكر أن مهاجم ريال مدريد هو عبارة عن "مل " شبكات التواصل الاجتماعية لعام 2015، حيث يفوق عدد متابعيه فيها أعداد العديد من نجوم الكرة.

كريستيانو رونالدو برفقة الطفل السوري اللاجئ زيد أسامة عبد المحسن

كريستيانو رونالدو برفقة الطفل السوري اللاجئ زيد أسامة عبد المحسن

يبلغ إجمالي عدد المعجبين بالنجم كريستيانو رونالدو في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي حوالي 202.5 مليون. أما على فيسبوك، فيفوق عدد متتبعيه 110 مليون، إضافة إلى 51.5 مليون متابع له على موقع "انستغرام"، أما على موقع التواصل الاجتماعي تويتر فيبلغ عدد متابعيه 41 مليون.

يدعم رونالدو منظمة "أنقذوا الأطفال" ويمثلها منذ عام 2012، كما يقوم بجمع تبرعات لمساعدة الأطفال اللاجئين السوريين.

الجدير بالذكر أن تعاطف رونالدو مع الأطفال السورين اللاجئين ليس بالامر الجديد، ففي شهر (أيلول/سبتمبر) 2015، ظهر رونالدو في ملعب ريال مدريد وهو برفقة زيد، الطفل السوري اللاجئ الذي عاملته إحدى المصوّرات المجريات المناوئة للاجئين بخشونة في هنغاريا ، حيث كان مع والده في مخيمات للاجئين هناك. وتضامنا مع هذه الحادثة قام رونالدو بدعوة الطفل مع والده لمتابعة مباراة له في ريال مدريد. آنذاك ظهر جميع أعضاء فريق النادي الملكي بقمصان كتب عليها عبارة " احتراف كرة القدم لأجل اللاجئين".

مختارات

إعلان