روسيا توقف مؤقتا الضربات الجوية على جبهة النصرة في سوريا | أخبار | DW | 25.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

روسيا توقف مؤقتا الضربات الجوية على جبهة النصرة في سوريا

قالت موسكو إنها أوقفت مؤقتا ضرباتها على جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة لمنح جماعات مسلحة أخرى وقتا للابتعاد عن جبهة النصرة، وتزامن ذلك مع كشف صور بالأقمار الاصطناعية لأضرار جسيمة تكبدتها قاعدة سورية تستعملها روسيا.

قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان اليوم (الربعاء 25 مايو/ أيار 2016) إنها تلقت طلبات من عدة جماعات مسلحة خاصة في دمشق وحلب تطلب فترة توقف في الضربات الجوية. وقالت الوزارة إنها قررت بعد وضع هذه الطلبات في الاعتبار منح المزيد من الوقت قبل أن تستأنف ضرباتها الجوية ضد مواقع جبهة النصرة.

وفي سياق متصل أظهرت صور التقطت بالأقمار الاصطناعية أن مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية" شنوا هجوما على قاعدة جوية سورية تستخدمها القوات الروسية ما أدى إلى إصابتها بإضرار جسيمة، حسب ما أفادت أمس الثلاثاء شركة "ستراتفور" الأميركية للدراسات الأمنية والإستراتيجية. إلا أن وزارة الدفاع الروسية سارعت إلى نفي ذلك، وقالت إن الأضرار حدثت قبل أشهر بسبب قتال بين القوات النظامية السورية و"مسلحين من جماعات إرهابية".

ونشرت شركة "ستراتفور" صورا من 14 و17 أيار/ مايو، مشيرة إلى أن الأضرار التي لحقت بقاعدة تي-4 المعروفة كذلك باسم قاعدة "تياس"، وقعت بين هذين التاريخين. وتشير الصور إلى أن أربع مروحيات و20 شاحنة تضررت بسبب حريق داخل القاعدة الواقعة وسط سوريا بين مدينتي تدمر وحمص. وقالت الشركة على موقعها على الانترنت إن "قاعدة تي-4 الجوية تضررت بشكل كبير بسبب قصف مدفعي نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية"، وبدت تحديدا أربع مروحيات روسية هجومية من طراز أم.اي-24 وكأنها دمرت تماما".

إلا أن الـ"بي بي سي" نقلت عن سيم تاك المحلل في شركة ستراتفور قوله "هذا الانفجار لم يكن عرضيا، وفرص كونه كذلك ضعيفة وتقريبا غير موجودة". وأكد أن هناك أدلة على "مصادر انفجارات مختلفة في المطار، وتظهر أن الروس منيوا بضربة قاسية". وذكر التقرير أن "آماكن انفجارات الذخيرة واضحة" في الصور التي أظهرت كذلك تضرر مقاتلة سورية من طراز ميغ-25.

إلا أن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف قال إن "المعدات الجوية وقطع السيارات والعديد من الحفر الناجمة عن انفجار قنابل، موجودة منذ أشهر عديدة". وأضاف أنها "ناجمة عن قصف شديد لهذا المطار بين القوات الحكومية السورية ومسلحي الجماعات الإرهابية". وفي 15 أيار/ مايو قالت وكالة "أعماق" التابعة لتنظيم "داعش" أنه تمّ تدمير أربع مروحيات روسية قتالية و20 شاحنة تحمل صواريخ في قاعدة تي-4 جراء حريق، إلا أنها لم تكشف عن تفاصيل. وأدى التدخل الروسي إلى إعطاء زخم كبير للقوات السورية في حربها ضد المعارضة المسلحة.

ح.ز/ و.ب (رويترز/ أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان