روسيا تبني خطوط دفاع على القرم وتتهم أوكرانيا بإعدام أسرى | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 18.11.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

روسيا تبني خطوط دفاع على القرم وتتهم أوكرانيا بإعدام أسرى

أعلن مسؤول معين من قبل موسكو أن السلطات الروسية بدأت في بناء خطوط دفاع في شبه جزيرة القرم، في حين أعلن رئيس الوزراء الأوكراني أن "حوالى نصف" شبكة الطاقة الأوكرانية خرجت عن الخدمة جراء الضربات الروسية.

جنود أوكران

التقدم الأوكراني الأخير دفع روسيا لوضع خطط دفاعية عن شبه جزيرة القرم

بدأت السلطات الروسية في بناء خطوط دفاع في شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها في عام 2014، حسبما أفاد سيرغي أكسيونوف، رئيس الحكومة الذي عينته موسكو في شبه الجزيرة. وقال أكسيونوف في اجتماع لحكومة القرم إن أعمال التحصين يجب أن تضمن "أمن سكان القرم".

وأضاف أكسيونوف أنه يجب أولا وقبل كل شيء ضمان الأمن في الجزء من منطقة خيرسون المجاورة الذي لا تزال روسيا تحتله، حيث يربط مضيق ضيق بين المنطقتين.

 

موسكو تتهم كييف بإعدام أسرى حرب

واتهمت روسيا الجمعة (18 تشرين الثاني/نوفمبر 2022) أوكرانيا بأنها أعدمت "بوحشية" أكثر من عشرة من عسكرييها بعد أسرهم، منددة بما وصفته "جريمة حرب". وقالت وزارة الدفاع الروسية "لا أحد يمكنه اعتبار القتل المتعمد والمنهجي لأكثر من عشرة جنود روس ... بإطلاق النار مباشرة على رؤوسهم بمثابة +استثناء مأسوي+".

جاء هذا الموقف بعد نشر مقطعين مصورين على مواقع التواصل الاجتماعي أكدت موسكو أنهما يظهران إعدام جنود روس بعد استسلامهم للتو.

ويظهر المقطع الأول الذي صور بواسطة هاتف نقال مجموعة من الرجال في الزي العسكري يخرجون من منزل وقد رفعوا أيديهم ثم يتمددون أرضا على بطونهم في حديقة مهجورة فيما يصوب جنود أسلحتهم في اتجاه هؤلاء قبل أن يسمع صوت إطلاق نار.

ويظهر المقطع الثاني الذي يرجح أنه صور بواسطة طائرة مسيرة نحو 12 جثة مضرجة بدمائها.

ويوحي وجود عربة يدوية وسيارة للأطفال في الحديقة أن المكان هو نفسه في المقطعين. ولكن تعذر حتى الآن معرفة الجهة التي صورتهما ومكان إعدام الجنود وتاريخه.

مولودوفا القريبة من الحرب: فوائد اقتصادية وخشية من التداعيات

وأكد مجلس حقوق الإنسان لدى الكرملين، وهو هيئة استشارية تابعة للرئاسة الروسية، أن هذه الاعدامات المفترضة ارتكبت في بلدة ماكييفكا بمنطقة دونيتسك في شرق أوكرانيا. وقال رئيس الهيئة فاليري فادييف "سنطلب ردا من المجتمع الدولي وإجراء تحقيق".

ومنذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا أواخر شباط/فبراير، تبادل الطرفان مرارا الاتهامات بتعريض أسرى الحرب لسوء معاملة. وفي تقرير نشر الثلاثاء، أكدت الأمم المتحدة أن عددا كبيرا من أسرى الحرب لدى الجانبين الروسي والأوكراني تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة.

 

"نصف شبكة الطاقة الأوكرانية خارج الخدمة"

من جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء الأوكراني دينيس  شميغال أن "حوالى نصف" البنى التحتية المرتبطة بالطاقة في أوكرانيا "خرجت عن الخدمة" جراء سلسلة ضربات روسية استهدفتها منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر. وقال في مؤتمر صحافي مشترك في كييف مع نائب رئيسة المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس إن "حوالى نصف نظام الطاقة التابع لنا خرج عن الخدمة"، داعيا الاتحاد الأوروبي الى تقديم "المزيد من الدعم" في مواجهة هذا الوضع.

خ.س/ف.ي (أ ف ب، د ب أ)