رغم تقدم التكنولوجيا.. أوروبيون قلقون من تلقي لقاح فيروس كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

رغم تقدم التكنولوجيا.. أوروبيون قلقون من تلقي لقاح فيروس كورونا

أطلقت أوروبا حملة ضخمة للتطعيم ضد فيروس كورونا في محاولة للسيطرة على الجائحة، لكن العديد من الأوروبيين يشككون في سرعة اختبار اللقاحات والموافقة عليها ويحجمون عن تلقي الجرعة.

مشاهدة الفيديو 01:37

أوروبا تبدأ التطعيم والبداية مع الفئات الاكثر عرضة للإصابة

أبرم الاتحاد الأوروبي عقودا مع مجموعة من شركات الأدوية، منها فايزر وبيونتيك ومودرنا وأسترا زينيكا، للحصول على ما يتجاوز ملياري جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد كوفيد-19. ويهدف الاتحاد إلى تطعيم كل البالغين خلال العام المقبل 2021.

مختارات

لكن استطلاعات رأي أشارت إلى مستويات كبيرة من التردد تجاه التطعيم في عدة بلدان، من فرنسا وحتى بولندا، حيث اعتاد كثيرون أن يستغرق تطوير اللقاحات عقودا وليس شهورا فقط.

وقال إيرينوس سيكورسكي في وسط وارسو بصحبة طفليه: "لا أعتقد أن هناك لقاحا في التاريخ تم اختباره بهذه السرعة". وأضاف "أنا لا أقول إن التطعيم يجب ألا يتم. لكنني لن أختبر لقاحا، لم يتم التحقق منه، على أطفالي أو علىّ نفسي".

وأظهرت الاستطلاعات في بولندا، حيث يتعمق انعدام الثقة في المؤسسات العامة، أن أقل من 40 بالمائة من الناس يعتزمون تلقي التطعيم في الوقت الحالي. وفي أحد مستشفيات وارسو، حيث بدأ التطعيم الأحد (27 كانون الأول/ ديسمبر 2020) لم يطلب اللقاح سوى نصف الطاقم الطبي.

وفي إسبانيا وهي واحدة من أشد البلدان الأوروبية تضررا بالوباء، قال جيرمان الذي يعمل مغنيا وملحنا موسيقيا (28 عاما) إنه لن يذهب لتلقي اللقاح في الوقت الحالي.

وفي بلغاريا، شبّه أسقف مسيحي أرثوذكسي كوفيد-19 بمرض شلل الأطفال. وأظهرت استطلاعات للرأي هناك أن 45 بالمائة من الناس قالوا إنهم لن يحصلوا على جرعة اللقاح في حين قال 40 بالمائة إنهم يعتزمون الانتظار لمعرفة ما إذا كانت ستظهر أي آثار جانبية سلبية. وقال الأسقف تيهون للصحفيين بعد حصوله على التطعيم في صوفيا، "بالنسبي لي، أتلقى كل لقاح مضاد لأي مرض".

بدأ عملية التطعيم في إحدى دور العجزة في ولاية براندنبورغ الالمانية

بدأ عملية التطعيم في إحدى دور العجزة في ولاية براندنبورغ الالمانية

قفزة كبيرة إلى الأمام

ولا يبدو أن التردد واسع النطاق يأخذ بعين الاعتبار التطورات العلمية على مدى العقود الماضية. ووفقا لدراسة أجريت عام 2013، تستغرق الطريقة التقليدية لإنتاج لقاح ما يزيد على عقد في المتوسط. واستغرق إنتاج أحد لقاحات الإنفلونزا الوبائية أكثر من ثماني سنوات بينما استغرق لقاح التهاب الكبد (بي) حوالي 18 عاما في طور الإعداد.

واستغرق تطوير لقاح شركة مودرنا 63 يوما بدءا من التسلسل الجيني حتى وصوله إلى أول جرعة للبشر.

وقال جيريمي فارار، مدير وحدة الأبحاث السريرية بجامعة أكسفورد التي تدعمها مؤسسة ويلكام تراست الخيرية "سوف ننظر إلى التقدم الذي جرى إحرازه في عام 2020 ونقول: "كانت تلك حقا مرحلة حقق فيها العلم قفزة كبيرة إلى الأمام".

وارتبط لقاح فايزر-بيونتيك بعدد قليل من حالات الحساسية الشديدة بعد طرحه في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، لكن لم تظهر التجارب السريرية أي آثار جانبية خطيرة طويلة المدى.

وفي السويد يرغب أكثر من اثنين من كل ثلاثة أفراد في تلقي التطعيم. ومع ذلك، يرفض البعض اللقاح. وقالت ليزا رينبيرغ (32 عاما) يوم الأربعاء "إن أعطاني أحدهم عشرة ملايين يورو، فلن أتلقى اللقاح".

م.أ.م/ ص.ش ( رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة