رغم المناوشات الكلامية البيت الأبيض يؤكد جودة العلاقة بين ترامب وميركل | أخبار | DW | 31.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رغم المناوشات الكلامية البيت الأبيض يؤكد جودة العلاقة بين ترامب وميركل

أشاد البيت الأبيض بالعلاقة بين الرئيس دونالد ترامب والمستشارة أنغيلا ميركل ووصفها بأنها "جيدة بشكل لا يصدق"، وذلك بعد ساعات من لجوء ترامب إلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر لينتقد ألمانيا في مجالي التجارة والدفاع.

قال شون سبايسر، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الرئيس ينظر إلى ألمانيا وأوروبا على نطاق واسع كحلفاء مهمين للولايات المتحدة، وإنه يرحب بدعوة ميركل إلى أن تلعب أوروبا دورا أكبر في مجال الدفاع. وأضاف سبايسر "إن الرئيس يعتقد أن رؤية أوروبا وهي تزيد حصتها في تحمل العبء أمر إيجابي للغاية". وكان ترامب قد غرد قائلا إن هناك عجزا تجاريا هائلة مع ألمانيا وإن النفقات الألمانية على حلف شمال الأطلسي وعلى الجيش قليلة جدا مضيفا "هذا سيء جدا للولايات المتحدة، سيتغير ذلك". وتصر واشنطن على زيادة النفقات العسكرية داخل الناتو بشكل هائل حتى من جانب ألمانيا.

من جانبها، ردت ميركل بشكل غير مباشر على ترامب مشيرة، خلال جلسة للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي، في برلين إلى ما استقر عليه حلف شمال الأطلسي "ناتو" من ضرورة أن تتحرك النفقات العسكرية للدول الأعضاء بالحلف بما فيها ألمانيا نحو 2% من إجمالي الناتج القومي بحلول عام .2024 وقالت ميركل إنه من الضروري لتحقيق ذلك زيادة ميزانية الدفاع بالطبع كما هو الاتجاه لدى معظم الدول الأوروبية. وأضافت أن هذا الأمر ليس جديدا وليس مرتبطا بترامب وإن سلفه باراك أوباما أشار إلى ضرورة زيادة الإنفاق العسكري. وحسب دوائر مقربة من ميركل، فإن المستشارة كررت تأكيدها على أهمية العلاقات الأوروبية الأمريكية، وقالت في الوقت ذاته إن ذلك يعني أيضا عدم إمكانية إخفاء بعض الأشياء وإنها قالت دائما إن هناك حاجة لسياسة خارجية أوروبية خاصة بأوروبا ولكن ذلك ليس ضد المحور الأساسي مع الولايات المتحدة.

كما دعا ساسة ألمان آخرون، إلى مقاومة سياسات إدارة ترامب. وطالب وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أوروبا بالوقوف في وجه سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقال غابرييل في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية "من لا يقف في وجه هذه السياسة الأمريكية سيكون مشاركا في المسؤولية... من يسرع وتيرة تحول المناخ عبر تقويض حماية البيئة ويبيع المزيد من الأسلحة في مناطق الأزمات ومن لا يريد حل نزاعات دينية سياسيا فإنه يعرض السلام في أوروبا للخطر". وأضاف غابرييل أن السياسة قصيرة المدى للإدارة الأمريكية تتعارض مع مصالح الاتحاد الأوروبي.

وكان غابرييل قد أعرب أيضا أمس الاثنين عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة تحت قيادة ترامب لم يعد لها دور قيادي في المجتمع الدولي الغربي. وتحدث نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عما وصفه بـ"غياب الولايات المتحدة كأمة مهمة".

من جهتها قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، إنه تم "تصيد الأخطاء" في التعليقات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا خلال جولته الدولية الأخيرة، مشيرة إلى أنه لم يحدث أي تغيير في الالتزام الأمريكي بالمادة الخامسة من معاهدة حلف شمال الأطلسي "ناتو". وأضافت هالي في مقابلة مع شبكة (إم.إس.إن.بي.سي): "هناك الكثير من الأشياء التي لم يقلها (ترامب)، وأعتقد أن الأشخاص يتصيدون له الأخطاء في ما قاله ... إذا كان هناك تغيير في السياسة، فإنه كان سيقول هذا".

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ / أ.ف.ب)

 

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان