رحيل محمود درويش ...الساحة الفكرية العربية تفقد أبرز شعرائها المعاصرين | ثقافة ومجتمع | DW | 09.08.2008
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

رحيل محمود درويش ...الساحة الفكرية العربية تفقد أبرز شعرائها المعاصرين

توفي اليوم في ولاية تكساس الأمريكية الشاعر الفلسطيني محمود درويش بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب. وفاة درويش أسدلت الستار على مسيرة أحد أهم الشعراء العرب المعاصرين الذين ساهموا في إثراء الساحة الفكرية في الوطن العربي.

default

أشعار درويش والتزامه بقضاياه الوطنية جعلت منه أحد أهم الشعراء العرب المعاصرين

توفي اليوم الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب يوم الأربعاء الماضي في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية. وذكرت وكالة أنباء "معا" الفلسطينية أنه "برحيل الشاعر الكبير يفقد الشعب الفلسطيني ومعه الأمتان العربية والإسلامية واحدا من فحول الشعراء الذين أسهموا بما قدموه من ثراء فكري ومعرفي وشعري".

وكانت مصادر فلسطينية متعددة أكدت اليوم أن تدهورا "خطيرا" طرأ على الحالة الصحية للشاعر الفلسطيني المعروف، حيث كان يتلقى العلاج في إحدى المستشفيات الأمريكية.

Hebron, Palästinenser und Israelis entfernen gemeinsam Blockaden

الحلم بتحقيق السلام رافق مسيرة محمود درويش الشعرية

وذكرت المصادر أن درويش خضع لعملية قلب مفتوح الأربعاء الماضي في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية، مشيرة إلى حدوث مضاعفات بعد العملية تثير "قلقا". وتضمنت العملية الأخيرة إصلاح ما يقارب 26 سنتيمترا من الشريان الأبهر "الأورطي" الذي كان قد تعرض لتوسع شديد تجاوز درجة الأمان الطبيعية المقبولة طبيا، حيث تكللت العملية بالنجاح في مستشفى "ميموريال هيرمان" الأمريكي في هيوستن.

رحيل أحد الرموز الفكرية العربية

وكانت المصادر المقربة من الشاعر قد ذكرت أن "الوضع الصحي لمحمود درويش أكثر من مقلق، فقد حدثت مضاعفات بعد العملية". وقبل هذه العملية "خضع درويش لقسطرة في القلب وسلسلة فحوص دقيقة للتأكد من وضعه الصحي الإجمالي واستعداد القلب والكلى خاصة لمثل هذه العملية الأساسية والدقيقة".

ولد درويش في عام 1941 في قرية البروة قضاء عكا التي دمرت عام 1948 ليهاجر مع عائلته إلى لبنان قبل أن تعود العائلة وتعيش في الجليل. وأجبر درويش على مغادرة البلاد بعد أن اعتقل عدة مرات ثم عاد بعد التوقيع على اتفاقيات السلام المؤقتة.

ويعتبر درويش واحدا من أهم الشعراء الفلسطينيين المعاصرين، الذين امتزج شعرهم بحب الوطن والحبيبة وترجمت أعماله إلى ما يقرب من 22 لغة وحصل على العديد من الجوائز العالمية. وقام درويش بكتابة إعلان الاستقلال الفلسطيني الذي تم إعلانه في الجزائر عام 1988.

مختارات