رايتس ووتش تطالب الرياض بإطلاق حقوقي مسجون بسبب تغريدات | أخبار | DW | 15.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

رايتس ووتش تطالب الرياض بإطلاق حقوقي مسجون بسبب تغريدات

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السعودية بإطلاق سراح المحامي والناشط المدني وليد أبو الخير الذي يقضي عقوبة سجن لخمسة عشر عاما بسبب تصريحاته لوسائل الإعلام وتغريداته على تويتر انتقد فيها سجل السعودية الحقوقي.

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان اليوم الاثنين (15 نيسان/ابريل 2019) في بيان السلطات السعودية بإطلاق سراح محام حقوقي وناشط سلمي مدني. ووفقا لبيان للمنظمة، نشرته على موقعها الإلكتروني، فإن المحامي وليد أبو الخير محتجز منذ خمس سنوات بعد صدور حكم عليه في 2014 بالسجن 15 سنة "بسبب تصريحاته لوسائل الإعلام وتغريداته على تويتر التي انتقد فيها سجل السعودية الحقوقي، لا سيما الأحكام القاسية بحق المنتقدين السلميين".

وقال مايكل بَيْج، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة: "إسكات المعارضة السلمية بأحكام مشينة يظهر عدم التزام الحكومة السعودية بإصلاحات سياسية ومدنية جادة". واعتبر أن "كل يوم يقضيه أبو الخير خلف القضبان، هو تذكير بأن خطة الإصلاح التي وضعها ولي العهد محمد بن سلمان لا معنى لها".

يشار إلى أن "المحكمة الجزائية المختصة"، وهي محكمة مختصة بقضايا الإرهاب في السعودية، كانت قد أدانت الحقوقي وليد ابو الخير في يوليو/تموز 2014 بسبب تصريحاته لوسائل الإعلام وتغريداته على "تويتر" التي انتقد فيها سجل السعودية الحقوقي، لا سيما الأحكام القاسية بحق المنتقدين السلميين. إضافة إلى الحكم عليه بالسجن، قضت المحكمة أيضا بمنعه من السفر 15 عاما إضافية مع تغريمه 200 ألف ريال  سعودي (ما يعادل 53 ألف دولار أمريكي). 

وبدأت محاكمة أبو الخير أمام المحكمة الجزائية المختصة في أكتوبر/تشرين الأول 2013. عقب الجلسة الخامسة في 15 أبريل/نيسان 2014، وبقي أبو الخير محتجزا منذئذ. وهو موجود في سجن ذهبان إلى الشمال من جدة. 

جدير بالذكر أن أبو الخير محام دافع عن موكلين عدة، خضعوا لانتهاكات حقوقية، بصفته مناصرا قانونيا. كما أسس "مرصد حقوق الإنسان السعودي"، وهو جمعية تنشر معلومات عن حقوق الإنسان في المملكة. لكن وزارة العدل رفضت الترخيص له بممارسة المحاماة، كما رفضت طلب تسجيل منظمته.

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.ب.أ/موقع هيومن رايتس ووتش)

مختارات