رابطة الجيش الألماني تطالب بإرسال قوات إلى مالي | أخبار | DW | 20.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رابطة الجيش الألماني تطالب بإرسال قوات إلى مالي

بعد أفغانستان وكوسوفو، طالب رئيس رابطة الجيش الألماني بإرسال قوات قتالية إلى مالي. الطلب يأتي عقب حادث احتجاز رهائن في أحد فنادق عاصمة مالي. الجيش الألماني يشارك حالياً في مهمة تدريب القوات المالية بمائتي جندي.

بعد واقعة احتجاز رهائن في أحد الفنادق بالعاصمة المالية باماكو تبناها تنظيم إرهابي على صلات بالقاعدة، طالبت رابطة الجيش الألماني بإرسال قوات قتالية إلى هذا البلد الأفريقي. وقال رئيس مجلس إدارة الرابطة، أندريه فوستنر، في تصريحات لصحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية المقرر صدورها غداً السبت (21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015): "عملية باماكو الإرهابية توضح مجدداً أن ما يسمى بحلقة النار لأفغانستان امتدت عبر اليمن وسوريا والعراق إلى أفريقيا".

وذكر فوستنر أن مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا ليس كافياً، معتبراً أنه "بالنسبة للمشاركة المستقبلية للجيش الألماني في مالي، يعني هذا أنه يتعين علينا إرسال قوات قتالية ثابتة حتى نتمكن من مواجهة المخاطر بصورة مناسبة والنجاح هناك".

تجدر الإشارة إلى أن وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين، تخطط من أجل توسيع مهمة الجيش الألماني في مالي عقب الهجمات الإرهابية في باريس، وذلك بهدف تخفيف العبء على فرنسا، التي تشارك بصورة مكثفة حالياً في مكافحة تنظيم (داعش) في سوريا والعراق.

وحتى الآن، يشارك الجيش الألماني بمائتي جندي في مهمة الاتحاد الأوروبي لتدريب قوات الأمن المحلية في نوبي مالي الآمن نسبياً. ويقدر خبراء إمكانية زيادة المشاركة العسكرية لألمانيا في مالي إلى نحو 700 جندي، لتصبح مالي بذلك من أكبر مناطق المهام الخارجية للجيش الألماني إلى جانب أفغانستان وكوسوفو.

ح.ع.ح/ ي.أ (د.ب.أ)

مختارات

إعلان