رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي يطالب ألمانيا بمزيد من الدعم لبلاده | أخبار | DW | 30.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي يطالب ألمانيا بمزيد من الدعم لبلاده

طالب رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي صلاح الدين دمرتاش ألمانيا بالدعم لتطوير الحقوق والحريات بتركيا في إطار قيم الاتحاد الأوروبي، وأتهم من محسبه الحزب الحاكم في تركيا ورئيسه أردوغان بأنهما "أوقفا العملية الديمقراطية".

انتقد رئيس حزب الشعوب الديمقراطي التركي الموالي للأكراد، صلاح الدين دمرتاش، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطالبا ألمانيا بمزيد من الدعم لبلاده.

وعن أسباب اعتقاله منذ أكثر من عام، قال دمرتاش في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم السبت (30 كانون الأول/ ديسمبر 2017): "لأنني أثرت غضب حزب العدالة والتنمية الحاكم ورئيسه ضدي". وذكر دمرتاش، الذي أجرى المقابلة من محبسه، أن الحزب الحاكم ورئيسه أردوغان أوقفا العملية الديمقراطية في تركيا "لتحقيق مشروعهم الإسلامي".

وأوضح دمرتاش أنه ينتظر من ألمانيا الدعم في تطوير الحقوق والحريات في تركيا في إطار قيم الاتحاد الأوروبي، مضيفا أنه من الخطأ معارضة حصول تركيا على عضوية كاملة في الاتحاد، وقال: "تركيا لا تتكون فقط من حزب العدالة والتنمية... ملايين المواطنين يناضلون بحزم منذ سنوات من أجل أن تصبح بلدنا ديمقراطية كاملة".

وتزعم الحكومة التركية أن حزب الشعوب الديمقراطي فرع تابع لحزب العمال الكردستاني المسلح، الذي تصفه الحكومة التركية بأنه جماعة إرهابية محظورة. وحزب الشعوب الديمقراطي، ثالث أكبر كتلة في البرلمان. ويقبع حاليا خلف القضبان تسعة برلمانيين من حزب الشعوب الديمقراطي، من بينهم عضوة تم إبطال عضويتها في المجلس التشريعي. وهناك الآلاف من أعضاء الحزب في السجن. في حين فر نائبان عن الحزب في البرلمان إلى الخارج. ويتهم معارضون الرئيس أردوغان بشن حملة أمنية صارمة على معارضيه، وتتصاعد هذه الحملة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة من جانب فصيل عسكري العام الماضي.

ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ)

مختارات

إعلان