رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يقدم استقالته | أخبار | DW | 20.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يقدم استقالته

بعد مطالبة وزير الداخلية ماتيو سالفيني بإجراء انتخابات مبكرة، قدم رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي استقالته لرئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا. استقالة كونتي تعني نهاية للحكومة الشعبوية التي صارت حكومة تصريف أعمال.

افادت مصادر رسمية ان رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي سلم استقالته الى رئيس الجمهورية سيرجيو ماتاريلا مساء الثلاثاء (20 آب/ أغسطس 2019). وبهذا القرار الذي يختم نهاية الحكومة التي تشكلت قبل 14 شهرا من الرابطة (أقصى اليمين) وحركة 5 نجوم (شعبوية مناهضة للمؤسسات)، تم تكليف رئيس الحكومة المنتهية ولايته كما جرت العادة مهام تصريف الاعمال، بحسب المصادر ذاتها.

وكان كونتي قد أعلن في وقت سابق اليوم نيته تقديم استقالته متهما نائبه وزعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف ماتيو سالفيني  بـ"اللا مسؤولية" بعد أن تسبب في انهيار الائتلاف الحكومي في 8 آب/أغسطس.

وفي خطاب أمام مجلس الشيوخ انتقد كونتي وزير الداخلية معتبرا "أنه خدم مصالحه الخاصة ومصالح حزبه". وقال إن "حض المواطنين على التصويت جوهر الديموقراطية، لكن الطلب منهم الاقتراع كل سنة غير مسؤول". وتابع أن "البلاد بحاجة ملحة إلى تبني تدابير لإعطاء دفع للنمو الاقتصادي والاستثمارات".

وأعلن "سأنهي هذه التجربة الحكومية هنا ... سأذهب إلى رئيس الجمهورية (سيرجو ماتاريلا) لإبلاغه باستقالتي" بعد النقاشات. كما انتقد سالفيني "لعدم احترامه القواعد والمؤسسات" وأنه طالب بانتخابات مبكرة للحصول على "كامل السلطات". وقال كونتي "عزيزي وزير الداخلية سمعت مطالبتك بـكامل السلطات ودعوت أنصارك للنزول إلى الشارع لدعمك. هذا موقف يقلقني". وتابع "لا نحتاج إلى صلاحيات تامة بل إلى قادة لديهم حس المؤسسات".

وبدت القطيعة أمراً واقعاً صباح الثلاثاء مع التصريحات اللاذعة التي أطلقها زعيم الرابطة ضدّ الساعين إلى تشكيل ائتلاف بين "خمس نجوم" والحزب الديموقراطي (يسار وسط) "فقط من أجل عدم خسارة مقاعدهم". وتساءل في مداخلة عبر إذاعة "24"، "ماذا ستمثل حكومة ائتلافية بين الرابطة وحركة خمس نجوم؟ أي معنى لحكومة تضم كل هؤلاء الأشخاص المعادين لسالفيني"؟

وبدا سالفيني في الأيام الأخيرة ساعياً للتوصل إلى مصالحة مع "خمس نجوم" بالاعتماد على الخلافات بين التيارين اليساري واليميني بداخلها بزعامة لويجي دي مايو، حليفه السابق. وقال إنّ "هاتفي يبقى مفتوحاً". غير أنّ مؤسس الحركة بيبي غريلو أغلق الباب أمام هكذا فرضية في نهاية الأسبوع، معتبراً أنّ سالفيني "خائن غير جدير بالثقة".

وقبل جلسة مجلس الشيوخ، رفع متظاهرون أمام المبنى لافتة كتب عليها "كونتي، إيطاليا تحبك"، وهو الذي تحوّل في غضون 10 أيام من "رجل غير معروف إلى السيّد (رئيس الوزراء) كونتي"، وفق الخبير في الأزمات الإيطالية الصحافي المخضرم آلدو غارسيا.

ح.ع.ح/أ.ح (أ.ف.ب/د.ب.أ)

مختارات