دي ميستورا يعتبر جولة المفاوضات المقبلة ″بالغة الأهمية″ | أخبار | DW | 11.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

دي ميستورا يعتبر جولة المفاوضات المقبلة "بالغة الأهمية"

غادر المبعوث الدولي إلى سوريا دمشق بعد بحثه مع وزير الخارجية التسوية السياسية المتعثرة منذ سنوات. وأكد دي ميستورا "الأهمية البالغة" للجولة القادمة من المباحثات بينما قل المعلم إن هناك أطرافا إقليمية تسعى لإفشالها.

أكد الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا من دمشق الاثنين (11 نيسان/ أبريل 2016) أن جولة المفاوضات بين ممثلين للحكومة السورية والمعارضة المقرر انطلاقها في جنيف في 13 نيسان/ أبريل الجاري "بالغة الأهمية" وستركز على بحث الانتقال السياسي. وقال دي ميستورا في تصريح للصحافيين بعد لقائه صباح الاثنين وزير الخارجية السوري وليد المعلم "سنركز بشكل خاص على عملية الانتقال السياسي وعلى مبادئ الحكم (الانتقالي) والدستور"، وأضاف "نأمل ونخطط لجعلها بناءة ونعمل لجعلها ملموسة".

وأضاف دي ميستورا أنه بحث مع المعلم "أهمية حماية واستمرار ودعم وقف الأعمال القتالية الذي كما تعرفون لا يزال هشا لكنه قائم" مضيفا "نحن بحاجة للتأكد من استمرار تطبيقه على رغم بعض الخروقات".

ومن جانبه أكد المعلم جاهزية وفد الحكومة السورية للمشاركة في محادثات جنيف بدءا من 15 نيسان/ أبريل الجاري بسبب الانتخابات البرلمانية المرتقبة الأربعاء القادم، علما بأن خمسة من أعضاء الوفد الحكومي مرشحون للانتخابات التشريعية.

وشدد المعلم، خلال لقائه دي ميستورا على الموقف السوري بشأن الحل السياسي للأزمة والالتزام بحوار سوري بقيادة سورية ودون شروط مسبقة .

وأبلغ وزير الخارجية السوري المبعوث الخاص إلى سوريا أن هناك "مجموعات إرهابية" تخرق الهدنة بتوجيهات تركية وسعودية لإفشال مباحثات جنيف، بحسب وكالة الأنباء السورية (سانا).

هذا وقد غادر دي ميستورا دمشق، التي وصلها الأحد عبر بيروت، أتيا جوا من عمان ضمن جولة إقليمية تشمل أيضا طهران.

ص.ش/ ح.ع.ح (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات