دي ميزير يدعو إلى اتباع سياسة لجوء أوروبية مشتركة | معلومات للاجئين | DW | 09.01.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

دي ميزير يدعو إلى اتباع سياسة لجوء أوروبية مشتركة

شدد وزير الداخلية الألماني توماس دس ميزير على أن الإجراءات التي تخذها بلاده ودول أخرى في إطار مكافحة الإرهاب لا تعني نهاية لاتفاقية شينغن، مؤكدا تفضيله لأوروبا مفتوحة. دي ميزير دعا لتنسيق أوروبي أكبر في مكافحة الإرهاب.

دعا وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إلى توثيق التقارب الأوروبي في مكافحة الإرهاب. وقال دي ميزير اليوم الاثنين (التاسع من كانون الثاني/ يناير 2017) في المؤتمر السنوي لاتحاد النقابات الألماني بمدينة كولونيا : "أليس ممكنا أن يسفر التهديد الإرهابي (...) عن آفاق جديدة وخبرة جديدة وأمل جديد في أوروبا؟ اعتقد نعم"، مؤكدا أن الانفتاح والأمن والقيم تضمن بعضها البعض.

وأكد دي ميزير أن تعزيز الرقابة على الحدود مع النمسا لا يشكك في الحدود المفتوحة داخل منطقة شينغن. وقال الوزير الألماني "إن المراقبة الحالية على الحدود لا تعني نهاية شينغن". ولكنه شدد في الوقت ذاته على ضرورة أن تبقى هذه الرقابة، طالما هناك ضرورة لذلك، حتى وإن تجاوز ذلك يوم 15 شباط/فبراير القادم.

وقال دي ميزير إنه يسعى للعودة إلى أوروبا مفتوحة، ولكنه أشار إلى أن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو اتباع سياسة لجوء أوروبية مشتركة وتحسين الحماية على الحدود الخارجية لأوروبا. وفي الوقت ذاته، دعا دي ميزير بشدة إلى ترحيل أي طالب لجوء ليس لديه الحق في البقاء بألمانيا، وقال: "إن رفض الترحيل سيكون بمثابة إشارة إلى أننا لا نتبع القانون بشكل دقيق".

وناشد الوزير الألماني المواطنين التكاتف في حماية القيم، وقال: "إن الديمقراطية تعد بالنسبة لمجتمعنا بنية تحتية حساسة -لابد من حمايتها أيضا- ففي داخل إطار الديمقراطية فقط، نكون جميعا مشغلين ومستخدمين لهذه البنية التحتية".

جدير بالذكر أن منطقة شينغن، التي يسري بها حرية الانتقال بدون تأشيرة بين 26 دولة أغلبها دول من الاتحاد الأوروبي.

أ.ح/ي.ب (د ب أ)

مختارات