ديمقراطية ألمانيا - خلاف حول مراقبة حزب البديل الشعبوي | سياسة واقتصاد | DW | 03.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

ديمقراطية ألمانيا - خلاف حول مراقبة حزب البديل الشعبوي

خلال المظاهرات في كيمنيتس في نهاية الأسبوع شوهد سياسيون من حزب البديل من أجل ألمانيا مصطفين مع أعضاء من حركة "بيغيدا"، ويرى سياسيون من أحزاب أخرى في هذا التكاتف علامة على أن حزب البديل من أجل ألمانيا يميل أكثر إلى اليمين

طالب نائب رئيس البرلمان الألماني توماس أوبرمان بمراقبة تعاون محتمل بين حزب البديل من أجل ألمانيا واليمينيين المتطرفين من قبل جهاز الاستخبارات. " قضية اللاجئين تقسم المجتمع وحزب البديل من أجل ألمانيا يركب بصفة أكثر راديكالية هذه الموجة"، قال هذا السياسي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي في حديث صحفي. ولذلك وجب على جهاز الاستخبارات أن يراقب بدقة متناهية " التعاون بين حزب البديل من أجل ألمانيا والنازيين الجدد". وقال أوبرمان بأن "المطاردة" ضد أجانب في كيمنيتس تجسد نقطة تحول، معتبرا أن العنف السياسي بدوافع عنصرية ضد أشخاص لا يجوز ان تسمح له الدولة ويجب مكافحته بكل شدة.

"حزب البديل من أجل ألمانيا يقتات من التلاعب بالناس"

 نائب رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي توماس شتروبل شدد بدوره على مطلبه الداعي إلى نهج أكثر تشددا لجهاز الاستخبارات الألمانية تجاه حزب البديل من أجل ألمانيا. وقال شتروبل في تصريح صحفي بأن حزب البديل من أجل ألمانيا ينزلق إلى "اليمين المتطرف". وتكشف الحوادث في كيمنيتس مرة أخرى بوضوح أن على جهاز الاستخبارات أن يواصل تركيز عينه على حزب البديل من أجل ألمانيا. "إذا وُجدت شروط المراقبة، فيجب التحرك بسرعة".

من جانبه، أوضح نائب رئيس وزراء ساكسونيا مارتن دوليش لصحيفة "دي فيلت" أنه يوجد سياسيون لدى حزب البديل من أجل ألمانيا يصفهم هو"بالفاشيين الجدد". وطالب بأنه "يجب التحرر من معتقل حزب البديل من أجل ألمانيا". وأوضح أنه يهتم أكثر بناخبي حزب البديل من أجل ألمانيا أكثر من الحزب الذي يعيش من التلاعب بالناس وتخويفهم".

Deutschland Thomas Strobl, Landesvorsitzender der CDU Baden-Württemberg (picture-alliance/dpa/B. Weißbrod)

توماس شتروبل، رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي في ولاية بادن فورتمبرغ

وزير الداخلية زيهوفر: ليس هناك حاليا سبب للمراقبة

لكن يوجد سياسيون يعارضون مراقبة حزب البديل من أجل ألمانيا بحيث أن وزير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر لا يرى حاليا سببا للمراقبة. وأعلن أنه يجب النظر بدقة فيما كانت تصريحات بعض أعضاء الحزب أو التعاون مع بعض المجموعات هي آراء شخصية أم توجه سياسي حزبي. وهذا ما يفعله جهاز الاستخبارات الداخلي.

كما أن رئيسة لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان، أندريا ليندهولتس تحدثت أيضا عن معارضة مراقبة الحزب في الوقت الراهن. لكنها اقترحت في الوقت نفسه مراقبة بعض الاتحادات التابعة لحزب البديل من أجل ألمانيا "بانتقاد قوي". وشككت في أن مراقبة حكومية لليمينيين المتطرفين ستحل المشكلة الحقيقية.

دور المواطنين

وأوضحت ليندهولتس أن المواطنين مطالبون الآن بالابتعاد عن المنظمات اليمينية. وهذا ليس مهمة السياسة فقط:" في بافاريا وهسن ستكون انتخابات ـ والمواطن له هنا إمكانية القول أي سياسة يريد".

كما أن السياسة مطالبة بالتحرك في الخلاف مع الشعبويين اليمينيين. ويجب الاعتراف مثلا في سياسة اللجوء "بأننا لا ننجز كل شيء كما كان يبدو في البداية"، وإنما توجد هنا تحديات وجب تجاوزها. وطالبت ليندهولتس بتنفيذ الاتفاقات المبرمة وأشارت إلى التنسيق في اتفاقية التحالف حول قانون هجرة المهارات الحرفية ومراكز الإيواء المبرمجة.

AfD-Parteitag in Augsburg (Reuters/M. Rehle)

ألكسندر غاولاند، رئيس الكتلة النيابية لحزب البديل من أجل ألمانيا

ومنذ نهاية الأسبوع طالب رئيس كتلة الاتحاد المسيحي فولكر كاودر بجدال سياسي أكثر حدة مع حزب البديل من أجل ألمانيا، وقال بأن هذا الحزب يمنح من داخله "المساعدة لليمين المتطرف". ورد زعيم كتلة حزب البديل من أجل ألمانيا، ألكسندر غاولاند في حديث صحفي بأن تصريحات كاودر "كلام غبي وسخيف"، وأوضح أن الكتلة البرلمانية لحزب البديل من أجل ألمانيا لا تدعم اليمين المتطرف. "إنها محاولة كاودر للجمنا وإقصائنا من الجدل الديمقراطي، لأننا نحصل باضطراد على تأييد مزيد من المواطنين"، حسب وصف غاولاند.

مظاهرة عقب وفاة رجل في الـ 35

في كيمنيتس وفي نهاية آب/ أغسطس المنصرم، على هامش حفل في المدينة، تعرض ألماني يبلغ من العمر 35 عاما للطعن بسكين. اثنان من الجناة المشتبه بهما، وهما عراقي في الـثانية والعشرين من العمر وسوري في الـثالثة والعشرين يلبثان قيد الحجز الاحترازي. وهذه الحادثة تسببت في مظاهرات عنيفة من اليمين المتطرف وشُنت بعدها هجمات ضد أجانب.

م.أ.م ( رويترز، أف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة