ديمبسي: التدخل الإيراني ضد ″داعش″ في العراق قد يكون ايجابيا | أخبار | DW | 04.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ديمبسي: التدخل الإيراني ضد "داعش" في العراق قد يكون ايجابيا

اعتبر قائد الجيش الأميركي إن دور إيران في الهجوم الذي تشنه القوات العراقية لاستعادة مدينة تكريت من "داعش" يمكن أن يكون "ايجابيا" إذا لم يؤد إلى توترات مع السنة، مؤكدا أنه يعد التدخل "الأكثر وضوحا" في العراق منذ 2004.

قال الجنرال أعلن رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ إن المساعدة الإيرانية للمجموعات المسلحة الشيعية ليست بجديدة لكنها تتم بشكل علني أكثر هذا الأسبوع مع إطلاق هجوم القوات العراقية لاستعادة تكريت. وأضاف ديمبسي أن الهجوم الذي بدأ الاثنين يمثل التدخل الإيراني "الأكثر وضوحا" في العراق منذ 2004 "مع مدفعية ووسائل أخرى".

وأضاف "بصراحة، هذا (التدخل) سيطرح مشكلة فقط إذا أدى" إلى توترات طائفية في هذه المدينة السنية المهمة شمال بغداد. ونادرا ما يتطرق القادة العسكريون الإيرانيون إلى أنشطة إيران في العراق علنا ويشددون على أن واشنطن لا تقوم بالتنسيق مع الجيش الإيراني بأي شكل كان، رغم أن إيران والولايات المتحدة تعتبران تنظيم "الدولة الإسلامية" عدوهما المشترك. وسبق أن حث المسؤولون الأميركيون الحكومة العراقية التي يترأسها شيعي على مد اليد للسنة. والاثنين بدأ نحو 30 ألف عنصر من الجيش والشرطة والفصائل الشيعية وأبناء بعض العشائر السنية اكبر عملية هجومية في العراق ضد التنظيم المتطرف منذ سيطرته على مساحات واسعة من البلاد في حزيران/ يونيو.

ولفت الجنرال ديمبسي إلى أن ثلث القوات المشاركة في عملية تكريت هي من الفرقة الخامسة في الجيش العراقي والثلثين الباقيين من قوات الحشد الشعبي وهي ميليشيات شيعية مدعومة من إيران. وأضاف "إذا تصرفت (هذه القوات) بطريقة نزيهة، أي أعادت المدينة لأهلها، عندها سيكون لهذا الأمر تأثير ايجابي على الحملة" العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الجهادي.

ح.ز/ م.ج.م (أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان