دموع فابيو كوينتراو.. تنهمر مجددا! | عالم الرياضة | DW | 17.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

دموع فابيو كوينتراو.. تنهمر مجددا!

أشارت تقارير صحفية إلى أن فابيو كوينتراو ذرف الدموع للمرة الثانية في غضون أسابيع، احتجاجا على استبداله في مباراة فريقه الأخيرة سبورتينغ لشبونة. فيما اعتذر اللاعب عن تصرفه وأكد أنه يعيش كل مباراة وكأنها الأخيرة في حياته.

Fabio Coentrao (picture-alliance/Zumapress/NurPhoto/Dpi)

فابيو كوينتراو، أرشيف.

ذكر موقع جريدة "ذا صن" أن البرتغالي، فابيو كوينتراو، ذرف الدموع للمرة الثانية في غضون أسابيع قليلة، عقب استبداله في مباراة فريقه الأخيرة سبورتينغ لشبونة، ضد إف سي أستانا الكازاخستاني برسم الدور الـ 32 من الدوري الأوروبي لكرة القدم، والتي فاز فيها الفريق البرتغالي بـثلاثة أهداف مقابل هدف واحد,

وأشار الموقع البريطاني أن، جورج خيسوس، مدرب الفريق البرتغالي أخرج المدافع الأيسر كوينتراو (29 عاما) من المباراة، وأضاف الموقع أن كوينتراو لم يُعجبه قرار المدرب، حيث بدت على اللاعب علامات الغضب، وأردف أن كوينتراو توجه إلى دكة بدلاء فريقه  وشرع في البكاء.

وبحسب نفس المصدر، فهذه ليست المرة الأولى، التي بها النجم البرتغالي الأشقر، إذ استشاط غضبا الشهر الماضي، عقب استبداله في مباراة فريقه سبورتينغ لشبونة ضد فيكتوريا سيتوبال، وأضاف الموقع البريطاني أن بكى بحرقة بعد  تم استبداله في تلك المباراة.

من جهة أخرى، اعتذر الدولي البرتغالي عن تصرفه الاخير، وكتب في حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "أعيش كل مباراة وكأنها الأخيرة في حياتي. لا أحب الخسارة...أريد أن أكون بطلا مع فريق سبورتينغ لشبونة" وأضاف: "لقد شعرت بالإحباط وتصرفت بطريقة عفوية وصادقة".

يشار إلى، فابيو كوينتراو، يلعب لفريق سبورتينغ لشبونة مُعارا من نادي ريال مدريد الإسباني، الذي انتقل إليه سنة 2011، بيد أنه فشل في إثبات نفسه في ظل تألق المدافع البرازيلي مارسيلو.

مختارات