دمشق ترفض تقريراً أممياً يحملها مسؤولية هجوم خان شيخون | أخبار | DW | 27.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

دمشق ترفض تقريراً أممياً يحملها مسؤولية هجوم خان شيخون

رفضت دمشق "شكلاً ومضموناً" تقريراً أممياً يحملها مسؤولية شن هجوم كيماوي على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة. وتتشاور بريطانيا مع الولايات المتحدة بشأن مشروع قرار يفرض عقوبات على سوريا.

مشاهدة الفيديو 22:54
بث مباشر الآن
22:54 دقيقة

مسائية DW: هجوم خان شيخون ... اتهام أممي لنظام الأسد، ودمشق تستنكر

قالت وسائل إعلام سورية رسمية اليوم الجمعة (27 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن الحكومة السورية رفضت تقريراً أرسل إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يحملها مسؤولية شن هجوم كيماوي على بلدة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في أبريل/نيسان أودى بحياة عشرات الأشخاص. ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مسؤول بوزارة الخارجية السورية قوله إن "سوريا ترفض شكلاً ومضموناً ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والذي تم إعلانه أمس(الخميس)". وقال المسؤول إن التقرير "جاء تنفيذاً لتعليمات الإدارة الأمريكية والدول الغربية لممارسة مزيد من الضغوط السياسية والتهديدات العدوانية لسيادة سوريا".

من جانبها اعتبرت وزارة الخارجية الروسية الجمعة أن تقرير الأمم المتحدة يتضمن "عناصر متضاربة" كثيرة و"شهادات مشكوكاً بصحتها".

وخلص تقرير لجنة التحقيق المشتركة إلى أن النظام السوري مسؤول عن إطلاق غاز السارين في بلدة خان شيخون في الرابع من أبريل نيسان من العام الحالي. ودفع الهجوم الولايات المتحدة لتوجيه ضربة صاروخية ضد قاعدة جوية سورية قالت واشنطن إنها استخدمت لشن الهجوم.

مطالب حقوقية وبريطانية بفرض عقوبات

ودعت "منظمة هيومن رايتس ووتش" الجمعة إلى فرض عقوبات على دمشق. وقالت المنظمة، ومقرها نيويورك، في بيان "على مجلس الأمن الدولي أن يتحرك سريعاً لضمان المحاسبة عبر فرض عقوبات على الأشخاص والكيانات المسؤولة عن الهجمات الكيميائية في سوريا".

كما حضت لندن الجمعة مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات على سوريا. وقال سفير بريطانيا ماثيو رايكروفت للصحافيين "الرد الدولي الحازم أساسي الآن لمحاسبة المسؤولين عن هجوم خان شيخون". وأضاف "يقع الآن على عاتق مجلس الأمن الدولي أن يتحرك بناء على هذه النتائج وأن يفرض العدالة"، موضحاً إن بريطانيا تتشاور مع الولايات المتحدة بشأن مشروع قرار يفرض عقوبات على سوريا.

خ.س/ع.ج.م (رويترز، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان