دراسة: ارتفاع معدل الوفيات بين الأجانب خلال الجائحة في ألمانيا | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 22.12.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

دراسة: ارتفاع معدل الوفيات بين الأجانب خلال الجائحة في ألمانيا

رصدت دراسة حديثة ارتفاعاً ملحوظاً في الوفيات بين الأجانب في ألمانيا في فئات عمرية محددة بصورة ملحوظة مقارنة بحاملي الجنسية الألمانية. الدراسة أرجعت الأمر الأمر إلى أسباب مثيرة للاهتمام. فما هي؟

صورة رمزية

عزت الدراسة سبب ارتفاع معدلات الوفيات بين الأجانب إلى الوضع الاقتصادي-الاجتماعي للمهاجرين

أظهرت دراسة أجرتها بوابة "إنتغراتسيون" الإعلامية المعنية بشؤون المهاجرين أنه منذ بدء جائحة كورونا في ألمانيا ارتفع عدد الوفيات بين الأجانب في ألمانيا بصورة ملحوظة مقارنة بحاملي الجنسية الألمانية.

ونظراً لأن التركيبة السكانية للأجانب في ألمانيا أصغر سناً من متوسط العمر بين إجمالي السكان - وبالتالي يقل عدد الأجانب الذين لديهم خطورة عالية للإصابة بأعراض مميتة من كورونا - رصدت الدراسة ارتفاع حالات الوفاة  من عام 2019 إلى عام 2020 في فئات عمرية محددة.

وأظهرت الدراسة أن حالات الوفاة بين الألمان في الفئة العمرية بين 45 و 64 عاماً ارتفعت بنسبة 1.1%، بينما ارتفعت في الفئة العمرية نفسها بين الأجانب بنسبة 9%. كما رصدت الدراسة فوارق واضحة في فئات عمرية أخرى.

وعزت الدراسة سبب ارتفاع معدلات الوفيات بين الأجانب في تلك الفترة إلى الوضع الاقتصادي-الاجتماعي للمهاجرين، الذين غالباً ما يعيشون في مساكن ضيقة، ما يساهم في انتقال العدوى.

علاوة على ذلك، فإن الكثيرين من العاملين في الصناعات الإنتاجية أو في القطاعي التجاري أو في المجالات كثيفة العمالة، مثل المطابخ الكبيرة أو المسالخ، من الأجانب، وبالتالي يكونون أكثر عرضة للإصابة.

ولم يتم دراسة إلى أي مدى لعب حصول الأجانب في ألمانيا على معلومات حول وضع الجائحة وتدابير الحماية من كورونا، سواء من وسائل الإعلام الألمانية أو من مصادر المعلومات في بلد المنشأ، دوراً في معدل الوفيات.

ويرجح معدو الدراسة التالي: "بالإضافة إلى المخاطر الصحية للفقر"، فإن التمييز العنصري يزيد أيضاً من خطر الإصابة بالأمراض". ولم تأخذ الدراسة في الاعتبار ما إذا كان الأشخاص الذين يحملون جواز سفر ألماني لديهم خلفية مهاجرة.

يُذكر أن الأجانب شكلوا 12.7% من إجمالي عدد السكان في ألمانيا عام 2020.

وأجرى العلماء الثلاثة المشاركون في الدراسة - آنه-كاترين فيل وتينو بلوميكه وليندا شوبيك - أيضا تحليلا لبيانات الوفيات في سويسرا، ووجدوا أن هناك زيادة بنسبة 2.6% في الوفيات بين السويسريين في الفئة العمرية من 64-45 عاماً، بينما كان السكان الأجانب أكثر تأثراً بشكل ملحوظ، حيث بلغت زيادة الوفيات بينهم 12.5%.

ع.ح. (د ب أ)

مواضيع ذات صلة