دراسة: إنجاب الأطفال قد يطيل العمر | عالم المنوعات | DW | 14.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

دراسة: إنجاب الأطفال قد يطيل العمر

وفقا لدراسة حديثة، فإن إنجاب الأطفال من شأنه أن يزيد متوسط العمر. إذ أظهرت النتائج إمكانية أن يحظى الذين لديهم أطفال بمعدل سنتين إضافية عن الذين دون أطفال. والأسباب نتعرف عليها في هذا التقرير.

لا شك بأن إنجاب الأطفال مسؤولية كبيرة تجلب معها كثيراً من السعادة والإزعاج على حد سواء. إذ تبدأ معاناة الوالدين في السنوات الأولى للطفل بجحيم قلة النوم، مروراً بالمراحل العمرية المشاكسة اللاحقة كسن المراهقة، ووصولاً إلى النضوج والقلق الدائم الذي لا ينتهي. غير أن الدراسات الحديثة أظهرت أن هذا التعب يقابله سنوات عمرية إضافية يحظى بها الذين أنجبوا الأطفال.

ووفقاً للدراسة التي نشرت في مجلة "علم الأوبئة وصحة المجتمع"، فإن الآباء الذين يبلغون من العمر 60 عاما قد يعيشون ما يقارب السنتين من العمر أطول من نظرائهم ممن لم ينجبوا أطفالا. إلا أن الأسباب لم تحدد بشكل واضح بعد.

درس الباحثون أعمار ما يقارب 1.4 ملايين من الرجال والنساء الذين ولدوا في السويد بين عامي 1911 و1925، وأظهرت النتائج وجود اختلاف عمري بين الآباء وبين الذين لم ينجبوا، إذ أن خطر الموت أقل بالنسبة للأشخاص الذين لديهم طفل واحد على الأقل، ولوحظ أن التأثير أكبر على الرجال من النساء. كما أشارت الدراسة إلى أن الفرق الإضافي المتوقع للأشخاص بعمر الستين، بمعدل سنتين للرجال، وسنة ونصف للنساء.

وتبعاً للباحثين، فمن المتوقع أن يعيش الآباء في سن الـ80، لـ7.7 سنوات إضافية، مقابل 7 سنوات إضافية لمن لم ينجبوا. وبالنسبة للأمهات من الفئة العمرية نفسها، من المتوقع أن يعشن لـ 9.5 سنوات إضافية، في حين يتوقع للنساء دون أبناء 8.9 سنوات إضافية.

وذكر الباحثون أن العوامل التي ساهمت بإطالة العمر مختلفة، إذ بإمكان الأبناء تقديم الدعم والمساعدة والرعاية الصحية لآبائهم بالإضافة إلى الدعم العاطفي. كما ذكروا أيضا بأن التأثير أكبر على الذين لديهم بنات أكثر من الأولاد، غير أن صحة هذه النقطة لم تتأكد كلياً بعد.

ر.ض/ف.ي (أ ف ب)

مختارات

إعلان