دراسة أمريكية: التأمل قد يساعد على التخسيس | عالم المنوعات | DW | 10.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

دراسة أمريكية: التأمل قد يساعد على التخسيس

ربما حاولت كثيراً إنقاص وزنك دون فائدة. يبدو الأمر سهلاً في البداية، مجرد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة القليل من الرياضة، رغم ذلك تفشل جميع المحاولات. ربما يكون التأمل والصفاء الذهني طريقك لتحقيق هدفك.

بالرغم من اتباع العديد من الوسائل لفقدان تلك الكيلوجرامات الزائدة في أجسامنا، إلا أن عددا قليل ممن يتبعون حمية يستطيعون الانتصار في تلك المعركة مع دهون الجسم العنيدة. ربما يكون ذلك السبب في السعي المستمر لخبراء التغذية والأطباء في البحث عن حلول جديدة لمساعدة من يفشلون في تحقيق أهدافهم لإنقاص الوزن بالطرق المعروفة.

وفي إطار تلك الأبحاث، وجدت مجموعة من خبراء التغذية الأمريكيين أن ممارسة التأمل كنوع من الرياضة ووضعه في البرنامج اليومي، يمكنه أن يساعد في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ، كما أظهرت العديد من الأبحاث والتجارب الشخصية من بعض المرضى أن التأمل يمكنه أن يغير عقول الأفراد وسلوكياتهم بطريقة تؤدي إلى فقدان للوزن دون رجعة، وفقاً لما ذكره موقع يو إس توداي الإخباري.

وتشير سارة آني ستيوارت خبيرة إنقاص الوزن والتي كانت تعاني سابقاً من السمنة، أن حياتها تغيرت تماماً بعد ممارسة التأمل والاهتمام بجسمها من حيث تناول الأغذية الصحية وليس شكلها الخارجي فقط. وبعد أن نجحت تجربتها وأنقصت وزنها مرة أخرى، قررت التخصص في هذا المجال وتقديم المساعدة للآخرين، على حد قولها في تصريح للموقع الأمريكي.

كما يمكن أن يساعد التأمل الأشخاص على أن يكونوا أكثر تناغماً مع أجسامهم وتناول الطعام فقط وقت الحاجة والإحساس الحقيقي بالجوع، كما توضح ميغان جونز بيل، أخصائية علم النفس الأمريكية في حوارها للموقع. وتستطرد قائلة إن "الأبحاث تشير إلى أن التأمل يساعد في زيادة الوعي بمدى الجوع والشبع، واتخاذ القرار السليم لتناول الطعام عند الشعور الفعلي بالجوع والتوقف عند الشبع."

 وتقول دينا كابلان، صاحبة منظمة The Path لدورات التأمل:" التأمل في تلك الحالة لا يعني أنك تجلس في مكانك لا تحرك ساكناً وتتوقع أن ينقص وزنك، وإنما التأمل هو ممارسة غير عادية تساعد الناس في كسر العادات، لذلك يمكن أن يكون فعالاً للغاية في إنقاص الوزن".

مشاهدة الفيديو 01:23

تطبيقات تساعدك على التأمل

ويقدم الخبراء الأمريكيون مجموعة من النصائح التي تساعد في انقاص الوزن بطريقة صحيحة عن طريق ممارسة التأمل واتباع نظام حياة صحي شامل لا يرتبط بالطعام فقط.

النوم الكافي وعدم التوتر

أول ما يفكر به المتخصصون عندما يشكو مريض السمنة من ثبات وزنه رغم اتباعه للتعليمات، هو قلة النوم والتوتر المستمر. فكما يرى الخبراء أن هذين العاملين هما المتهمان الرئيسيان، إذ لهما تأثير واضح على ثبات الوزن. ويعتقد الخبراء في موقع جريتيست " greatest" الأمريكي، والذي تناول نفس المشكلة، أن قلة النوم والتوتر يرتبطان بحدوث اضطرابات في هرموني الكورتيزول والليبتين، مما  يؤثر على مستويات الطاقة في الجسم وإشارات الجوع التي تُرسل إلى المخ. وينصح الخبراء بضرورة تناول قسط كافٍ من النوم بالإضافة إلى تقليل التوتر عن طريق الاسترخاء وممارسة التأمل.

لا  تٌركز على إنقاص الوزن

يرى الخبراء أنه لا يجب أن يكون الهدف الأساسي فقط للمريض هو إنقاص الوزن لأن التركيز على تلك النقطة قد يأتي بنتيجة عكسية. لذا يجب ممارسة التأمل لما له  من فوائد صحية أخرى مثل تخفيف الألم وتحسين حالات الاكتئاب وأعراض القلق بالإضافة إلى منح الطاقة للجسم.

 ممارسة التأمل يومياً

 ليس بالضرورة حضور جلسات أو دورات لممارسة التأمل والاسترخاء ولكن يمكن القيام بذلك دون مساعدة. فقط يمكنك استخدام بعض الوسائل المساعدة مثل التطبيقات الموجودة على الهواتف أو ممارسة بعض الأنشطة الذهنية أثناء أوقات الراحة أو خلال قيامك ببعض الأعمال المنزلية على سبيل المثال. وأيا كانت وسيلة تطبيق ذلك، فينصح الخبراء بضرورة ممارسة التأمل يومياً ولو لبضعة دقائق، كما أورد الموقع.

تدوين قائمة بالمأكولات

 ينصح الخبراء بضرورة تسجيل كل ما يتم تناوله على مدار اليوم ومراجعته أولاً بأول. ويرى الخبراء أن تلك الطريقة ربما تنسبب الإزعاج للبعض في البداية، لكن مع الاستمرار ستمكنهم من اختيار أنواع الطعام بشكل أكثر وعياً.

العوامل الصحية

تؤثر الظروف الصحية وبعض العقاقير على الوزن، سواء بزيادته أو نقصانه. لذا ينصح الخبراء بضرورة فحص أي مريض يعاني من أمراض مزمنة مثل أمراض القلب أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم قبل البدء في أي خطط لإنقاص الوزن أو ممارسة التمارين الرياضية، بحسب الموقع.

 كُن صبوراً

كحال أي تغيير يحدث في الجسم، لن تفقد وزنك بين عشية وضحاها. لكن كلما زادت مدة ممارستك للتأمل واتباع نظام صحي، كلما لاحظت بنفسك الفرق ومدى تأثير ذلك على حياتك. وإذا لم تشعر بالتغيير السريع لا تفقد الأمل وكن صبوراً واثقاً بنفسك وبقدرتك على تحقيق هدفك.

س.م / س.ك 

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع