دراسة ألمانية تتوصل لرابط بين بكتيريا ″كولينسلا″ وخسارة الوزن | عالم المنوعات | DW | 23.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

دراسة ألمانية تتوصل لرابط بين بكتيريا "كولينسلا" وخسارة الوزن

درس علماء ألمان تتبع التغيرات في البكتيريا المعوية لدى مرضى السكري، ولاحظوا أن تركيبتها تتغير إيجابياً خلال الحمية الغذائية. والنتيجة: خسارة في الوزن لنحو 30 كيلوغراماً بسبب زيادة تخزين بكتيريا "كولينسلا" في الأمعاء.

أجرى علماء من جامعة غرايفسفالد الألمانية دراسة لرصد التغيرات في البكتيريا المعوية لدى مرضى السكري الذين يعانون من السمنة المفرطة عبر اتباع حمية غذائية. ولاحظوا أن التركيبة البكتيرية تغيرت بشكل إيجابي خلال النظام الغذائي. ماذا يعني ذلك؟

وخضع للدراسة مجموعة من مرضى السكري الذين يعانون من السمنة والبدانة المفرطة. وركز العلماء في الدراسة التي نشرت في موقع "Esanum" للدراسات الطبية على حركة الأمعاء أيضاً، إذ أرادوا معرفة كيفية تأثير الحمية الغذائية على ما يطلق عليه اسم "النبيت الجرثومي المعوي" الذي يعني بلغة أهل الطب "التجمعات الميكروبية في القناة الهضمية". فوجدوا أن البكتيريا المعوية تكتسب أهمية كبيرة في عملية خسارة الوزن، بحسب ما نشره موقع "أبونت. دي" الألماني.

مشاهدة الفيديو 07:15

الصحة في الأمعاء

في الدراسة تم إخضاع المشاركين لحمية غذائية معينة حيث تم إعطاؤهم الطعام البديل السائل لمدة ستة أسابيع وبنسبة لا تتعدى الـ 800 سعرة حرارية في اليوم الواحد.

بعد ذلك، تمت خلال الأسابيع التالية زيادة نسبة الطعام البديل أو إمدادات الطاقة تدريجياً. وفي نهاية التجربة أظهرت النتائج خسارة في الوزن تراوحت بين 10 و 30 كيلوغراماً.

المثير للاهتمام بشكل خاص أن تكوين البكتيريا المعوية قد تغير إلى حد كبير. لا سيما عدد بكتيريا "كولينسيلا" الذي قد انخفض بشكل ملحوظ. إذ أن زيادة تخزين هذه البكتيريا يرتبط بضعف عملية الأيض أو التمثيل الغذائي.

يُذكر أن الكثير من الدراسات راحت تزيد التركيز على "النبيت الجرثومي المعوي"  في السنوات الأخيرة، فمن الأرجح أن يكون للبكتيريا المعوية تأثير مهم على فقدان الوزن بشكل مستدام.

ر.ض/ ع.غ

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع