دبلوماسي إسرائيلي يدعو لتجاهل قرار أوروبي حول بضائع المستوطنات | أخبار | DW | 12.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

دبلوماسي إسرائيلي يدعو لتجاهل قرار أوروبي حول بضائع المستوطنات

دبلوماسي إسرائيلي يدعو لتجاهل قرار محكمة العدل الأوروبية حول وسم منتجات المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة،. القرار يوجب بوضع ملصقات على المنتجات الغذائية الإسرائيلية المصنعة في مستوطنات داخل مناطق تحتلها إسرائيل.

قال سفير إسرائيل في ألمانيا، جيريمي إيزاخاروف، الثلاثاء (12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019) إن على الاتحاد الأوروبي أن يتجاهل قرار محكمة العدل الأوروبية الموجب بوضع ملصقات على المنتجات الإسرائيلية المصنعة داخل المستوطنات المقامة على أراض فلسطينية تحتلها إسرائيل، توضح مكان نشأتها، وذلك في القضية التي رفعتها منظمة يهودية ومنتج نبيذ ضد قانون فرنسي.

ووصف إيزاخاروف، في مقابلة حصرية مع DW، القرار بأنه غير متناسب، مضيفاً: "أعتقد أن على كل شخص أن يقرر بنفسه ما إذا كان يريد شراء منتجات تحظى بمصداقية تامة. لا أعتقد أن علينا حشر السياسة في كل شيء، وبالأخص في المحاكم الأوروبية".

وخلصت محكمة العدل الأوروبية إلى أن الإشارة إلى أن منشأ البضائع دولة إسرائيل، في حين أنها في حقيقة الأمر جاءت من الأراضي المحتلة، يمكن أن يضلل المستهلكين بشأن حقيقة أن إسرائيل "متواجدة في الأراضي المعنية بصفتها قوة محتلة وليست ككيان ذي سيادة".

وجاء في حكم المحكمة أن المعلومات بشأن المنتج يجب أن تتيح للمستهلكين القيام بخيارات على علم متعلقة " ليس فقط بالاعتبارات الصحية والاقتصادية والبيئية والاجتماعية ولكن أيضا الاعتبارات الاخلاقية" بالإضافة إلى الالتزام بالقانون الدولي.

وأشار سفير إسرائيل في ألمانيا إلى أنه " لا يوجد أي صراع في العالم تبنى هذا النمط من توصيف البضائع"، معتبراً أن الحل الأمثل هو من خلال التفاوض "كما قالت الحكومة الألمانية في السابق"، حسب قوله.

هذا وستُحال القضية للمحاكم الفرنسية من أجل إصدار قرار نهائي، وفقاً لحكم محكمة العدل الأوروبية.

وينتقد الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة سياسة بناء المستوطنات الاسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ويشار إلى أن طلباً أوروبياً منذ عام 2015 بوجوب وضع ملصقات على البضائع القادمة من المنطقة يعد نقطة خلاف بين الجانبين. وفي هذه القضية بالتحديد، توجهت منظمة يهودية وشركة تنتج النبيذ من الأراضي المحتلة للمحكمة للطعن على حكم فرنسي يطلب وضع ملصقات  تظهر مصدر المنتجات القادمة من الأراضي المحتلة. وتوجه مجلس الدولة الفرنسي لمحكمة العدل الأوروبية للمساعدة في تفسير قانون الاتحاد الأوروبي.

وكان جيراد هوجان، أحد أبرز مستشاري المحكمة، قد دعم فييونيو/  حزيران الماضي الحكم الفرنسي، قائلاً إن ذلك يطلع المستهلكين على خياراتهم، وعدم وضع الملصقات على البضائع القادمة من الأراضي المحتلة بمكن أن  يضلل المستهلكين.

ح.ع.ح/ ح.ز / ي.ا/ص.ش (د.ب.أ)

مختارات