خمس دول أوروبية تنتقد موقف واشنطن من المستوطنات الإسرائيلية | أخبار | DW | 21.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خمس دول أوروبية تنتقد موقف واشنطن من المستوطنات الإسرائيلية

انتقدت خمس دول أوروبية قرار الولايات المتحدة الأمريكية عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيليّة معارضةً للقانون الدولي، غير أنّ هذه الدول لم تذكر واشنطن مباشرة، فيما دافعت الأخيرة عن موقفها أمام الأمم المتحدة.

  في بيان مشترك، قالت فرنسا وألمانيا والمملكة المتّحدة وبلجيكا وبولندا (الأربعاء 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2019) إنّ موقفها "من سياسة الاستيطان الإسرائيليّة في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة، بما في ذلك القدس الشرقيّة، واضح ولم يتغيّر".

واعتبرت الدول الخمس، وجميعها أعضاء حاليًا في مجلس الأمن الدولي، أنّ "كلّ نشاط استيطاني هو غير قانونيّ بموجب القانون الدولي، ويُقوّض قابليّة حلّ الدولتين وأفق السلام الدائم". وأضافت الدول الخمس قبل اجتماع لمجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط "ندعو إسرائيل إلى وقف كلّ الأنشطة الاستيطانيّة (...)". وكان الاتحاد الأوروبي قد نأى بنفسه عن موقف واشنطن من المستوطنات الإسرائيلية

من جانبها، دافعت الولايات المتحدة عن موقفها، وكررت نائبة السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة شيري نورمان شاليه الموقف الأمريكي الجديد بشأن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغرية، قائلة إنها "لا تتعارض في حد ذاتها مع القانون الدولي".

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الاثنين أنّ المستوطنات الإسرائيليّة لا تُعدّ "في ذاتها غير متّسقة مع القانون الدولي" رغم قرارات مجلس الأمن التي تعتبر المستوطنات غير قانونيّة كونها مقامة على أراض فلسطينيّة محتلّة. وقد قوبل هذا الموقف الأمريكي بانتقادات من الاتّحاد الأوروبي والأمم المتّحدة والجامعة العربيّة وبطبيعة الحال من الجانب الفلسطيني. وفُسر هذا التحول في الموقف الأمريكي على أنه ضوء أخضر لبناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة التي يريدها الفلسطينيون جزءا من دولتهم المستقبلية.

وأعلنت المحاكم في إسرائيل أنّ معظم المستوطنات الرئيسيّة تعدّ قانونيّة. ولا تزال مسألة المستوطنات بين أبرز الملفّات الشائكة في إطار النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمرّ منذ عقود.

ع.ج.م/ح.ز (أ غ ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة