خمسة أسباب وراء عودة مولر إلى مستواه المعهود! | عالم الرياضة | DW | 25.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

خمسة أسباب وراء عودة مولر إلى مستواه المعهود!

يبدو أن تعيين يوب هاينكس مدربا لبايرن ميونخ كان فأل خير على توماس مولر، الذي استطاع استعادة بريقه مع الفريق البافاري. موقع "فوكس" الألماني يقدم خمسة أسباب أعادت مولر إلى مستواه المعهود. فما هي؟

Fußball Bundesliga Borussia Mönchengladbach - Bayern München Thomas Müller (picture-alliance/AA/I. Fassbender)

صورة من الأرشيف.

قبل شهور كانت بعض سهام النقد تنهال بشدة على توماس مولر بعد الأداء المتذبذب، الذي كان يقدمه رفقة فريقه بايرن ميونخ، بل حتى إن الدولي الألماني ظل في مراحل كثيرة من "بوندسليغا" حبيس دكة البدلاء أو يتم استبداله في الكثير من الأحيان.

بيد أن توماس مولر (28 عاما) يقدم الآن أداء قويا على المستطيل الأخضر ساعده على استعادة الكثير من بريقه، ورفع من أسهمه من جديد في بورصة اللاعبين الألمان المتألقين مع أنديتهم الكروية. ويرى موقع "فوكس" الألماني أن هناك خمسة أسباب وراء عودة مولر إلى مستواه المعهود.

الثقة

يؤكد موقع "فوكس" أن تولي يوب هاينكس من جديد تدريب الفريق البافاري أعاد الثقة من جديد لمولر، حيث وصف المدرب الألماني المخضرم نجم بايرن ميونيخ  في تصريحات سابقة بـ"القائد". بالإضافة إلى أن الدولي الألماني يعتبر منتوجا خالصا للنادي البافاري ويتمتع باحترام كبير داخل أروقته.

التمركز

بحسب نفس المصدر يستفيد مولر من الحرية التي يمنحها له المدرب يوب هاينكس بين خطي الوسط والهجوم، مما يرفع من خطورة مولر أمام مرمى الفريق الخصم. فقد استطاع الدولي الألماني أن يستعيد حاسته التهديفية من جديد. وهو ما تُظهره أهدافه مع الفريق خصوصا في النصف الثاني من الموسم الكروي الطويل.

الانسجام

يشير الموقع الألماني إلى أن الانسجام بين مولر وبقية زملائه في الفريق قد بلغ مستوى جيدا، حيث عبر مهاجم الفريق روبرت ليفاندوفسكي أن تواجد مولر إلى جانبه على الميدان يُشعره بالراحة. كما أن مستوى الانسجام اتسع ليشمل أيضا لاعب ريال مدريد السابق، خاميس رودريغيز، حيث تغزل مولر كثيرا بصاحب القدم اليسرى الساحرة، بعد أن ساعده على الوصول إلى هدفه 100 في الدوري الألماني.

المنافسة

يرى موقع "فوكس" أن عودة لاعب الفريق المصاب تياغو الكانتارا إلى اللعب، فضلا عن وجود خاميس رودريغيز مع الفريق قد يرفع المنافسة من جديد بين اللاعبين للحصول على موقع ثابت في تشكيلة الفريق، وهو ما يصب في مصلحة اللاعب. وقال مدرب الفريق هاينكس بهذا الصدد: "يعرف (مولر) أن هناك منافسة داخل الفريق" مضيفا أن أداء اللاعب هو من يخول له اللعب أم لا وتوماس مولر يعرف هذا المعيار.

كأس العالم 2018

يشدد مدرب الفريق هاينكس أن رجوع مولر إلى مستواه المعهود مرتبط بشكل كبير بكأس العالم في روسيا سنة 2018، إذ يدرك الدولي الألماني أن عليه تقديد أداء جيد مع فريقه، يقنع به مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف ويشفع له بحمل قميص المانشافات في الصيف.

رضوان مهدوي

مختارات

إعلان