خلافات الاتحاد الأوروبي تؤجل تحقيق إنعاش مالي لمواجهة كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 08.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

خلافات الاتحاد الأوروبي تؤجل تحقيق إنعاش مالي لمواجهة كورونا

لم يستطع وزارء مالية الاتحاد الأوروبي التوصل لاتفاق حول مساعدة البلدان الأعضاء التي تضرّرت من فيروس كورونا المستجد، في وقت لا تزال فيه الخلافات بين شمال القارة وجنوبها مستمرة.

في الصورة وزير المالية الهولندي خلال الاجتماع الذي جمعه مع نظرائه الأوروبيين عبر تقنية الفيديو

كورونا يزيد من الخلافات الاوروبية

أخفق وزراء المالية بالاتحاد الأوروبي في التوصل إلى اتفاق بعد ليلة طويلة من المباحثات حول خطة إنعاش بعد تفشي فيروس كورونا المستجد، إذ أكد رئيس مجموعة اليورو ماريو تشينتينو تعليق الاجتماع إلى غاية غد الخميس (09 أبريل/نيسان 2020).

ويعود سبب الخلاف إلى رفض دول الشمال مشروعاً لدول الجنوب بإجراءات مالية غير مسبوقة في صيغة ديون مشتركة. وكانت قمة رؤساء الدول والحكومات التي خُصصت للأزمة في 26 آذار/مارسقد فشلت بدورها في التوصل إلى اتفاق.

وكتب تشينتينو في تغريدة على "تويتر": "بعد 16 ساعة من المناقشات، اقتربنا من التوصل إلى اتفاق، لكننا لم نصل بعد. علقتُ اجتماع مجموعة اليورو، وسيستأنف غدًا الخميس"، مضيفا: "هدفي هو شبكة أمان أوروبية قوية لمواجهة الفيروس (لحماية العمال والشركات والدول) والشروع في خطة إنعاش واسعة".

مختارات

وتطالب إيطاليا بإنشاء "أداة" تسمح لدول الاتحاد التي تبنت العملة الموحدة (19 دولة) باللجوء إلى الاقتراض المشترك، على شكل سندات "كورونابوند". وتدعم هذا الاقتراح إسبانيا وفرنسا واليونان ومالطا ولوكسمبورغ وإيرلندا.

لكن ألمانيا وهولندا يرفضان فكرة قرض مشترك مع دول لها ديون مرتفعة كإيطاليا وإسبانيا، باعتبار أنها متساهلة في إدارة ميزانيتها. وقد صرّح وزير المالية الهولندي فوبكي هوكسترا اليوم الأربعاء أن "سندات كورونا ستخلق مشاكل أكثر من الحلول". وتدعم موقف ألمانيا وهولندا كل من الدنمارك والنمسا والسويد ودول البلطيق.

ودعا وزيرا المالية في ألمانيا أولاف شولتس، وفي فرنسا برونو لومير، إلى العمل من أجل التوصل إلى "حل وسط جيد لأجل حلّ المشكلات الصعبة". بينما دعا وزير مالية إيطاليا روبرتو جولاتيري إلى تسريع العمل وتفعيل اقتراح الاقتراض المشترك، متحدثاً عن أنه وقت المسؤولية المشتركة والقرارات الشجاعة.

وتفضل دول شمال أوروبا التركيز على الأدوات الموجودة للتصدي للصدمة الاقتصادية، خصوصاً آلية الاستقرار الأوروبي المزودة بـ410 مليارات يورو، وهو صندوق تم إنشاؤه عام 2012 لمساعدة الدول على الاقتراض، لكن روما ترى أن هذا الصندوق غير مناسب لمواجهة تداعيات الأزمة.

ويوجد اقتراح يحظى بموافقة مبدئية من وزراء مالية الاتحاد، هو قروض بقيمة 240 مليار يورو من صندوق خطة إنقاذ منطقة اليورو وصندوق ضمان للشركات ودعم البطالة الجزئية، كما اقترحت فرنسا خلق "صندوق إنعاش أو تضامن"، قادر على تسديد مشترك لديون الدول الأعضاء.

إ.ع/ع.ش ( أ ف ب، د ب أ)