خبراء: سياسة "صفر كورونا" الصينية تنذر بتمزيق المجتمع | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 26.11.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

خبراء: سياسة "صفر كورونا" الصينية تنذر بتمزيق المجتمع

على الرغم من عمليات الإغلاق الشامل في الصين، تستمر أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع في جميع مدن البلاد. عمليات الإغلاق الشامل الصارمة تتسبب في اضطرابات في الحياة اليومية، وخاصة في مجال الرعاية الطبية.

عمليات تطهير للشوارع في العاصمة الصينية بكين

يخشي خبراء من التأثيرات السلبية على المجتمع الصيني بسبب سياسات الإغلاق طويلة الأمد التي تنفذها الحكومة لمنع انتشار فيروس كورونا

لا يبدو أن هناك نهاية تلوح في الأفق لاستراتيجية الصين لما يعرف بسياسة "صفر كورونا"، حتى مع وصول السخط العام إلى ذروته بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من الإغلاق والاضطرابات المستمرة في الاقتصاد.

وعلى الرغم من جهود السلطات للقضاء على الفيروس، إلا أن حالات الإصابة الجديدة في الأسابيع الأخيرة اتخذت اتجاهاً تصاعدياً. فعلى مدار الـ 24 ساعة الماضية، سجل عدد الحالات اليومية رقماً قياسياً جديداً، حيث أبلغت بكين عن أكثر من 31 ألف حالة جديدة على مستوى البلاد يوم الخميس، وهو أعلى رقم منذ بدء الوباء.

في العديد من المدن، بقي ملايين الأشخاص محصورين في منازلهم، وصدرت أوامر للشركات التجارية بتعيين موظفين يعملون من المنزل بينما تم إغلاق الحدائق والمتاحف.

وتقول السلطات في بكين إن العاصمة تواجه أخطر اختبار للوباء حتى الآن. وتتطلب القواعد الجديدة أن يظل أي شخص يصل من أجزاء أخرى من الصين في مكان إقامته وأن يخضع للاختبار لمدة ثلاثة أيام.

الأربعاء (24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022)، تم قمع مظاهرات عمال في أكبر مصنع آيفون في العالم احتجاجاً على الظروف المعيشية القاسية، وفقاً لشهود عيان ومقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

احتجاج محفوف بالمخاطر

تشهد مدينة قوانغتشو الجنوبية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 19 مليون نسمة، حالياً أحد أكبر حالات تفشي فيروس كورونا في الصين. وتم تحديد حركة الملايين من الناس، مع اندلاع احتجاجات متفرقة.

عمليات فحص واختبارات لمواطنين صينيين في قوانغتشو

أبلغت بكين عن أكثر من 31 ألف حالة جديدة للإصابة بكورونا على مستوى البلاد يوم الخميس، وهو أعلى رقم منذ بدء الوباء.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي سكانا محبطين يجرون عبر الحواجز وشوارع منطقة هيزو، كما اشتبكوا مع العاملين الصحيين الذين يرتدون بدلات واقية. وقال أحد سكان غوانغزهو- طلب عدم الكشف عن هويته - لـ DW إنه على الرغم من عدم إغلاق المدينة بأكملها، شعر السكان بالإحباط بسبب استمرار الاختبارات وشرط وجود "رمز صحي" للوصول إلى الأماكن العامة.

ويضيف قائلاً: "في بعض الأحيان، لا تتلقى نتيجة الاختبار في الوقت المناسب وتفقد رمز الصحة الأخضر لبضع ساعات".. "الناس محبطون بالتأكيد من كل هذا". ويعد تصاعد أعداد المواطنين الصينيين الراغبين في الاحتجاج علناً علامة على مدى اليأس الذي وصل إليه الوضع.

تقول ياكيو وانغ، الباحثة الصينية في هيومن رايتس ووتش (HRW)، لـ DW إن الاشتباك بين المواطنين المحبطين والسلطات المحلية في قوانغتشو كان بمثابة "الملاذ الأخير" وأحد آخر أشكال الاحتجاج. وتابعت: "في الصين، تكلفة الاحتجاج مرتفعة للغاية، وفي حالة قوانغتشو، فإن العديد من المواطنين المحبطين هم عمال مهاجرون لا يستطيعون كسب لقمة العيش بسبب الإغلاق المفروض على المدينة". وأضافت: "أعتقد أن الشعب الصيني لن يحتج إلا إذا لم يكن لديه خيار آخر. ثمن الاحتجاج باهظ للغاية بالنسبة لهم".

الافتقار لخطة طويلة الأجل لمواجهة كورونا

في وقت سابق من هذا الشهر، خففت السلطات الصينية بشكل طفيف بعض تدابير مكافحة الوباء ، بما في ذلك تقليل وقت الحجر الصحي للركاب القادمين وإلغاء اختبارات COVID الجماعية في العديد من المدن. يأتي هذا بينما تستمر المدن الأخرى في مواجهة الإغلاق.

قد تشمل الحلول طويلة المدى تقديم لقاحات أكثر فعالية ، وأدوية مضادة للفيروسات ، وإعداد أنظمة الرعاية الصحية، والتواصل بشكل أفضل مع الجمهور.

قال شي تشين، أستاذ السياسة الصحية في كلية ييل للصحة العامة، لـ DW إن السلطات ستجد صعوبة أكبر في الحفاظ على نهج منسق على مستوى البلاد مع استمرار ارتفاع الحالات. وأضاف: "هذه الموجة من انتقال الفيروس ستتجاوز قريباً ذروة إغلاق شنغهاي في وقت سابق من هذا العام".

وأضاف: "ومع ذلك ، فإن الظروف المالية المحلية المرهقة بعد ثلاث سنوات من الاختبارات الجماعية والحجر الصحي والتباطؤ الاقتصادي، وعدم الرضا العام عن الاقتصاد وإجراءات السيطرة على فيروس كورونا، كلها تجعل الاستراتيجيات المنسقة أكثر صعوبة".

وقال تشين إن السلطات الصينية ما زالت ليس لديها حل طويل الأجل للتعايش مع فيروس كورونا ولم تقم بإجراء تعديلات بعد النجاحات الأولية في مكافحة انتشار الفيروس خلال المرحلة المبكرة من الوباء. وأضاف الخبير أن استمرار "الإجراءات الصارمة للسيطرة على COVID" في جميع المجالات تهدد "بتمزيق المجتمع".

مواطن صيني في شنغهاي خلال عملية سحب عينة لاختبار إصابته بفيروس كورونا

في وقت سابق من هذا الشهر، خففت السلطات الصينية بشكل طفيف بعض تدابير مكافحة الوباء

تأثيرات عمليات الإغلاق

إلى جانب الاضطرابات في الحياة اليومية ، هناك تأثير آخر أكثر خطورة لعمليات الإغلاق الصارمة على الرعاية الطبية. ففي الأسبوع الماضي، اندلع الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي بعد وفاة رضيع يبلغ من العمر أربعة أشهر في مدينة تشنغتشو بوسط البلاد، بعد أن فشل في تلقي العلاج أثناء وجوده في الحجر الصحي.

وفي حادثة أخرى وقعت مؤخراً، توفي طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات في مدينة لانتشو بسبب تسمم بأول أكسيد الكربون بعد أن منعته القيود الحكومية من الانتقال إلى المستشفى في الوقت المناسب. ووفقًا لتقارير الحكومة المحلية، حاول والد الصبي الاتصال بخط ساخن أربع مرات، ولكن عندما تلقى رداً في النهاية، قيل له إن الاستشارة الطبية ممكنة فقط عبر الإنترنت لأن الأسرة تعيش في "منطقة شديدة الخطورة".

قالت وانغ من منظمة هيومن رايتس ووتش: "يموت بعض الناس لأنهم لا يحصلون على العلاج، بينما يفتقر آخرون إلى الأمن الغذائي أو فقدوا مواردهم لكسب الرزق". وأضافت أن تأثير الوباء على حقوق الإنسان سيكون طويل الأمد. وتختتم حديثها بالقول: "على الرغم من أن تعامل الحكومة مع الوباء سيكون له تأثير طويل الأمد على الشعب الصيني، إلا أن هذا لا يعني أن الاحتجاج سيستمر.

لا توجد قاعدة اجتماعية يمكن أن تحافظ على أي شكل من أشكال الاحتجاج لأن الحكومة الصينية قد ألغت جميع الوسائل التي تمكن الناس من تنظيم أنفسهم. حتى لو كان هناك الكثير من السخط تجاه الحكومة، لا يمكن أن تلتقي أو تتجمع هذه الأصوات ".

وليام يانغ تايبيه /ع.ح.