حين سحقت دبابات حلف وارسو ″ربيع براغ″ قبل خمسين عاما | أخبار | DW | 20.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حين سحقت دبابات حلف وارسو "ربيع براغ" قبل خمسين عاما

في مثل هذا اليوم قبل خمسين عاما تم القضاء على "ربيع براغ". يومها اجتاحت دبابات حلف وارسو، بقيادة الاتحاد السوفياتي سابقا، شوارع براغ لتقضي على حركة وليدة تدعو للديمقراطية في الدول التي كانت تدور في فلك موسكو.

احتشد المئات اليوم الاثنين (20 آب/ أغسطس 2018) أمام مبنى السفارة الروسية في العاصمة التشيكية براغ لإحياء الذكرى الخمسين لاجتياح قوات "حلف وارسو" بقيادة الاتحاد السوفيتي السابق لعاصمة تشيكوسلوفاكيا السابقة للقضاء على حركة التحرير والديمقراطية التي عرفت باسم "ربيع براغ".

ورفع المشاركون في المظاهرات أمام السفارة الروسية أعلام أوكرانيا والتحالف العسكري الغربي، حلف شمال الأطلسي (ناتو) والاتحاد الأوروبي، ولافتات كتب عليها "المحتلون ليسوا أخوة (لنا)."

وكانت قوات سوفيتية وبولندية ومجرية وبلغارية اجتاحت براغ ليلة 21-20 من آب/ أغسطس عام 1968، للقضاء بوحشية على ما رأوا فيه تطورا سياسيا خطيرا لمنطقة نفوذ موسكو. ولم تغادر القوات السوفيتية البلاد بصفة نهائية إلا في عام 1991.

ونصبت الشرطة الحواجز أمام مدخل السفارة الروسية اليوم والتزمت اليقظة طوال المظاهرات. وطالب المتظاهرون اليوم بأن تخفض روسيا حجم وجودها في براغ، حيث أن السفارة الروسية من أكبر السفارات في العاصمة التشيكية.

وقال متظاهر كان في الـ 13 عندما شاهد اجتياح قوات حلف وارسو لبراغ قبل خمسين عاما لـ "دب أ": "وقعنا تحت إرادتهم." وأضاف أن روسيا مازالت تمارس دور المعتدي، مشيرا إلى ضم موسكو بالقوة لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014.

ويقول مؤرخون إن 137 مدنيا قتلوا في عمليات القمع التي استمرت حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر من عام 1968، وأضاء المتظاهرون اليوم شمعة لكل قتيل من هؤلاء.

أ.ح/ ع.ج (د ب أ)