حملة في العراق لمقاطعة منتجات تركيا وإيران بعد جفاف دجلة | عالم المنوعات | DW | 03.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

حملة في العراق لمقاطعة منتجات تركيا وإيران بعد جفاف دجلة

بدأت تركيا بملء سد أليسو الذي سيحجب نحو نصف كميات المياه عن نهر دجلة في العراق، بالإضافة إلى ذلك قامت إيران بتغيير مجرى روافد نهر دجلة، ما عجل من جفاف النهر. عراقيون ردوا بحملة لمقاطعة المنتجات التركية والإيرانية.

انحسرت مياه نهر دجلة في العراق بشكل كبير، خاصة في مناطق شمال بغداد، وذلك بسبب قلة الأمطار والتغيرات المناخية بالإضافة إلى بدء ملء سد أليسو التركي الذي سيحجب نحو نصف كميات المياه عن النهر.

وأكد رئيس جمهورية العراقي فؤاد معصوم ووزير الموارد المائية حسن الجنابي اليوم الأحد (الثالث من حزيران/ يونيو 2018) أهمية العمل مع تركيا وإيران وسوريا من أجل التوصل إلى نتائج "عادلة" في السياسة المائية، فيما أشار الجنابي إلى أن وزارته تعمل على تعزيز الحوار والتفاهم مع تركيا لتقليص الأضرار المترتبة على دخول سد أليسو حيز الخدمة، كما ذكرت قناة السومرية نقلا عن بيان لرئاسة الجمهورية العراقية.

وذكر الوزير الجنابي أن ضرر سد أليسو على العراق سيكون  بالموسم المقبل.، مبيناً ان نصف إيرادات المياه لنهري دجلة والفرات تعتمد على تركيا، وأن تركيا بدأت بملء السدود منذ أذار الماضي. وأعلن الوزير تأمين الكميات المائية للمشاريع الإروائية ومحطات المياه الأخرى خلال العام الحالي، مؤكدا أن مياه الشرب مؤمنة كما أنها مؤمنة لإرواء ما يقارب 600 الف دونم من المحاصيل الصيفية وحوالي مليون دونم من البساتين. وقال إن دجلة يتمتع بروافد أخرى يجعله أفضل حالا من نهر الفرات.

من جانبه أكد مدير عام السدود والخزانات الدكتور مهدي رشيد مهدي في تصريح خاص لوكالة الأنباء العراقية (واع) أن "الوزارة ومنذ تسعة اشهر حذرت من شحة لمياه في فصل الصيف". مبينا أن ”مباشرة الجانب التركي بملء سد أليسو سيسهم بتقليص الواردات المائية إلا أن هناك أسباب أخرى وراء شح المياه منها قلة الإيرادات المائية بسبب انحسار الأمطار ليس في العراق فحسب وإنما في حوض نهري دجلة والفرات في الدول الأخرى". وأضاف مهدي أن "الخزين المائي نقص بنحو 50% مقارنة بالعام الماضي بسبب انحسار الأمطار وارتفاع درجات الحرارة والتقلبات المناخية".

وكان مهدي رشيد قد ذكر في وقت سابق لوكالة فرانس برس أن "الأمطار تشكل ثلاثين في المئة من موارد العراق المائية" فيما تشكل "مياه الأنهار السبعين في المئة الباقية" الممتدة من إيران وتركيا. وكشف عن قيام "إيران بتغيير مجرى نهر الكارون بالكامل وإقامتها لثلاثة سدود كبيرة على نهر الكرخة" بعدما كانا يمثلان مصدرين رئيسين للعراق. وأشار إلى أن العراق كان يشترك مع إيران من خلال 45 رافدا مائيا، لم يبق منها اليوم سوى ثلاثة أو أربعة فقط.

مشاهدة الفيديو 02:43
بث مباشر الآن
02:43 دقيقة

إدارة المياه في تركيا

وتعد تركيا التي يتدفق منها نهر دجلة ويصب مباشرة في العراق، ونهر والفرات الذي يعبر الأراضي السورية، من المصادر الرئيسية للمياه للعراق الذي عرف من خلالها عبر قرون بـ"بلاد ما بين النهرين". ورغم وجود خزانات مائية وسدود رئيسية في البلاد، بينها سدود الموصل وحديثة ودوكان وأخرى متفرقة صغيرة، تصل طاقتها الخزنية الكلية إلى 96 مليار متر مكعب، "فإن المتوفر فيها حاليا حوالى 12 مليار متر مكعب"، وفقا المسؤول نفسه.

وتوصل العراق إلى اتفاق في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي مع الجانب التركي ينص على تأجيل ملء سد أليسو لغاية شهر حزيران/ يونيو الحالي. وقال حينها وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو أثناء لقائه بنظيره العراقي إبراهيم الجعفري، "أوفينا بوعدنا للعراق وتفاعلنا مع طلبه فقررنا تجميد العمل بسدِّ أليسو حتى شهر حزيران/ يونيو، وسنزيد حجم الإطلاقات المائيَّة من 60 متراً مكعباً في الثانية إلى 90 ولن نـُقدِم على أيِّ إجراء يضِر بمصلحة العراق، وسنعمل على زيادة عدد الشركات التركيَّة العاملة في العراق".

وخلال اليومين الماضيين بدأت آثار ملء سد أليسو التركي تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد ومدينة الموصل الشمالية، بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية. والعراق ليس من دول المنبع وبالتالي لا يوجد لديه سوى الحوار والتفاهم والتفاوض مع تركيا لحل أزمة المياه في العراق، بحسب المسؤولين العراقيين.

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات تظهر جفاف نهر دجلة في بعض مناطقه. وبينت الصور، لم تتسن DW التأكد من صحتها، انخفاض مستوى النهر بشكل كبير.

من جانبه، ذكر مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري وكتلة سائرون الفائزة بالانتخابات التشريعية الأخيرة، أنه على يقين "أن قطع الماء والكهرباء على الشعب لن يركعهم".

فيما نشر عراقيون في مواقع التواصل الاجتماعي وسم #SaveTigris لانقاذ نهر دجلة.

فيما نشر أحد مستخدمي تويتر صوراً تظهر تراجع المياه في النهر. لم يتأكد من صحتها. 

من جانبه، علق السفير التركي في العراق فاتح يلدز عبر سلسة من التغريدات في موقع تويتر.

وقال يلدز:

وأضاف يلدز أن "تركيا التي لن تخطي خطوة واحدة دون أن تستشير جارتها وكيف يمكنها أن تقدم المساعدة بشان ذلك، وجاءت خطوتها هذه باستشارة جارتها ودرست الخطوات المشتركة ما بعد هذه المرحلة كذلك.

وأضاف:

حملة لمقاطعة المنتجات التركية والإيرانية

فيما طالب عراقيون بمقاطعة المنتجات التركية والإيرانية ردا على قطع المياه. وانتشر وسم #الماء_مقابل_الاستيراد في موقع تويتر.

وذكر أحمد عبادي في موقع تويتر أن حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا وصل إلى أكثر من 11 مليار دولار سنويا.

وأشار وليد إلى أن الليرة التركية والريال الإيراني يشهدان هبوطا في قيمة التداول.

أما أحمد مرزة فذكر أن هذه "حرب معلنة ضد العراق".

وذكرت مستخدمة اسمها نوال أن ضعف الدولة العراقية سبب "تجرأ الجار" على قطع المياه.

من جانب آخر، قال علي الشيخ إنه إذا قاطع العراق تركيا اقتصاديا فما هو البديل.

فيما رد أحدهم ساخرا على حملات المقاطعة قائلا:

قاطعوا المنتجات التركية وقاطعوا المنتجات السعودية وقاطعوا المنتجات الإيرانية وأنت أساسا صناعة ما عندك.

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان