حملة ضد عصابات الزواج الصوري في أربع ولايات ألمانية | أخبار | DW | 13.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حملة ضد عصابات الزواج الصوري في أربع ولايات ألمانية

قامت الشرطة الاتحادية بحملة من نوع خاص شملت أربع ولايات ألمانية ولم تسلم منها جزيرة إيرو الدنماركية. الحملة استهدفت عصابات الزواج الصوري التي توسطت في ألف حالة زواج خلال عامين بهدف الحصول على الإقامة في ألمانيا.

شنت الشرطة الاتحادية الألمانية وقوات أمن دنماركية الأربعاء (13 حزيران/ يونيو 2018) حملة تفتيش في 12 موقعاً في شمال ألمانيا وجزيرة إيرو الدنماركية ضد عصابات الزواج الصوري. وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية في مدينة هانوفر الألمانية إن نحو 150 شرطياً شاركوا في الحملة.

وبحسب البيانات، شملت الحملة تفتيش ستة منازل ومكاتب في مدينة هامبورغ الألمانية وحدها، ذلك إلى جانب مواقع في مدينة بريمرهافن وجزيرة سيلت الألمانيتين وجزيرة إيرو الدنماركية. وقال المتحدث إن الهدف من الحملة كان تحريز الأدلة. ولم يتم القبض على مشتبه بهم خلال الحملة.

وتشتبه السلطات في قيام خمسة ألمان، أربعة منهم من أصول مهاجرة، بالبحث عن أفراد في دول الاتحاد الأوروبي لديهم محل سكن في ألمانيا لتزويجهم بأفراد من آسيا على نحو صوري حتى يحصلوا على حق الإقامة في ألمانيا. وبحسب البيانات، كانت تعقد معظم الزيجات في جزيرة إيرو، حيث تسهل الإجراءات بالنسبة للأجانب.

كما كان يتم عقد زيجات صورية في الولايات المتحدة أيضا، حيث لا يتطلب الأمر في بعض الحالات حضور أي من الشريكين. وبحسب البيانات، توسطت العصابة في عقد نحو ألف زيجة صورية خلال العامين الماضيين.

وتأتي هذه الحملة بالتزامن مع قيام الشرطة الألمانية بشن حملة تفتيش كبيرة في خمس ولايات ألمانية صباح اليوم الأربعاء لمكافحة عصابات الزيجات الصورية. وقال متحدث باسم الشرطة الاتحادية في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه تم تفتيش 27 منزلاً ومكتباً في أربع ولايات ألمانية. 

وكانت الحملة مكثفة في مدينة أيلنبورغ بولاية سكسونيا، وبحسب بيانات الشرطة، فقد شملت الحملة مدناً أخرى كلايبزيغ وشتوتغارت وفوبرتال وفرانكفورت. وقال المتحدث باسم الشرطة إن الادعاء العام في مدينة لايبزيغ يجري تحقيقاته في هذا الإطار منذ ربيع عام 2017.

وبحسب البيانات، فإن ثلاثة متهمين رئيسيين (اثنان من الهند أعمارهما 40 و47 عاماً وثالث باكستاني عمره 25 عاماً) يواجهون اتهامات بإصدار وثائق زواج مزورة من قبرص وتنظيم زيجات صورية لمواطنين من الهند وباكستان بنساء من شرق أوروبا، وذلك لتمكين هؤلاء المهاجرين عبر هذه الوثائق من الحصول على الإقامة في ألمانيا.

أ.ح/ع.غ (د ب أ، أ ف ب)

 

إعلان