حقوقيون: وفاة سجين عماني أُدين بـ″المساس″ بالدين و″إهانة السلطان″ | أخبار | DW | 02.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حقوقيون: وفاة سجين عماني أُدين بـ"المساس" بالدين و"إهانة السلطان"

توفي الناشط العماني حسن البشّام في السجن بعد تدهورٍ مفاجئ في صحته، حسبما ذكر تحالف لمنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في السلطنة. ويتهم التحالف السلطات العمانية بالتسبب في وفاة البشام.

أعلن تحالف لمنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في عمان الأربعاء (الثاني من مايو/ أيار 2018) وفاة الناشط العماني حسن البشّام في السجن، حيث كان يقضي عقوبة على خلفية اتهامه بـ"المساس" بالدين وإهانة السلطان.

وقال "التحالف العُماني لحقوق الإنسان" المؤلف من أربع جمعيات حقوقية إن البشّام توفي في 28 نيسان/أبريل 2018 في سجن سمائل المركزي بعد تدهورٍ مفاجئ في صحته بسبب انخفاض حاد بمستوى السكر في الدم.

وأضاف في بيان أن البشّام (52 عاما) ناشط على الإنترنت ومدافع "عن سجناء الرأي"، وله أيضا "نشاطات أخرى على المستويات الاجتماعية والإنسانية". كما أنه شارك في احتجاجات سنة 2011 خلال أحداث الربيع العربي.

وحوكم البشّام بتهمة "استخدام الشبكة المعلوماتية في ما من شأنه المساس بالقيم الدينية"، وبتهمة "إهانة السلطان" قابوس بن سعيد، وحكم عليه بالسجن لمدة ثلاث سنوات. وذكر التحالف الحقوقي أن السلطات في سجن سمائل المركزي "فشلت في توفير العلاج للبشّام أثناء احتجازه وتسببت في وفاته بعدم التصرف بشكلٍ عاجل بعد التدهور المفاجئ في صحته". وطالب بفتح "تحقيق فوري ومستقل ونزيه وشامل في وفاة حسن البشّام".

ع.ش/ ع.ج.م (أ ف ب)

مختارات

إعلان