حقوقيون وسياسيون ينددون بتقييد حرية الصحافة في العالم | أخبار | DW | 03.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حقوقيون وسياسيون ينددون بتقييد حرية الصحافة في العالم

بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وجه سياسيون وحقوقيون انتقادات حادة لعمليات مطاردة وسائل الإعلام والصحفيين في بلدان عديدة ويرون حرية الصحافة في خطر، خصوصا في دول ذات أنظمة شمولية وبالتأثير المتنامي للشعبويين.

قال مقرر الأمم المتحدة لشؤون حرية الصحافة ديفيد كاي في جنيف إن "الكثير من رؤساء الحكومات يرون في الصحافة عدوا لهم، ويعتبرون المراسلين مارقين ومستخدمي تويتر إرهابيين. أما المدونون فينظر إليهم باعتبارهم كفرة".

من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية في برلين شتيفن زايبرت إن الحكومة الاتحادية الألمانية تعتبر حرية الصحافة ركنا أساسيا من أركان الديمقراطية مشيرا إلى أن برلين ستدافع دوما عن حرية الصحافة في العالم. وأضاف زايبرت "للأسف يتم ملاحقة الصحفيين في الكثير من دول العالم ويمنعون من ممارسة عملهم المهني"، و"هذا يحدث أيضا في عدد من الدول الأوروبية"، حسب تعبير زايبرت.

وأشار زايبرت إلى تعرض الكثير من الصحافيين في تركيا إلى الاعتقال والملاحقة. وتابع زايبرت "أنه بدون حرية الصحافة لا يمكن الحديث عن مجتمع منفتح". وفي بروكسل أكد رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني أن الصحافيين يتعرضون للترهيب حتى في دول تعتبر في العادة ديمقراطية.

من جانبها، طالبت منظمة العفو الدولية "بالإفراج الفوري غير المشروط" عن جميع الصحفيين المحتجزين في تركيا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق الثالث من شهر أيار/مايو من كل عام. وقال ماركوس إن. بيكو الأمين العام للمنظمة في ألمانيا اليوم الأربعاء (الثالث من أيار/مايو): "ليس هناك عدد من الصحفيين المحتجزين في السجون في أي دولة بالعالم حاليا أكثر من عددهم في تركيا". إن "حرية الصحافة" محتجزة هنا إلى حد كبير".

وانتقد بيكو أنه يتم "تطبيق الحبس الاحتياطي في تركيا كعقوبة في واقع الأمر". وأضاف أنه يتم أيضا "إعاقة القيام بأية إجراءات عادلة بشكل منهجي من خلال مراقبة مثلا جميع المحادثات الخاصة بالمحتجزين مع محاميهم وتسجيلها".

وبحسب بيانات متنوعة، فإن هناك عددا يتراوح بين 49 صحفيا (بحسب مراسلون بلا حدود) و165 صحفيا (بحسب منصة الصحافة المستقلة "بي 24") محتجزون في السجون بتركيا حاليا، ومن بينهم الصحفي الألماني-التركي دينيس يوجيل المحتجز في الحبس الاحتياطي بتركيا منذ يوم 27 شباط/فبراير الماضي.

Jemen Kameramann während einer Protest für Pressefreiheit in Sanaa (picture-alliance/dpa/Y. Arhab)

صورة من الأرشيف

وفي تونس، مهد الربيع العربي، حذرت 25 منظمة دولية وتونسية الثلاثاء من أن حرية التعبير والصحافة في تونس "مهددة" بسبب تواصل ملاحقة صحافيين أمام محاكم عسكرية، وتضييقات حكومية كان آخرها منعُ صدور جريدة أسبوعية في سابقة منذ الإطاحة مطلع 2011 بزين العابدين بن علي.

وجاء التحذير في بيان مشترك بعنوان "تونس: مكسب حرية التعبير والإعلام مهدَّد"، أصدرته المنظمات بمناسبة مناقشة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الثلاثاء تقريرا حول وضع حقوق الإنسان في تونس، واليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق الثالث من أيار/مايو.

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.ا، أ.ف.ب)

مختارات

إعلان