حصيلة قياسية لعدد وفيات كورونا في ألمانيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حصيلة قياسية لعدد وفيات كورونا في ألمانيا

في حصيلة جديدة، ألمانيا تسجل أكبر نسبة وفيات منذ بدء انتشار وباء فيروس كورونا المستجّد حول العالم. فلأول مرة يفوق معدل الوفيات أكثر من 400 حالة خلال 24 ساعة.

أحد غرف الانعاش حيث يتم استقبال مرضى وباء كوفيد-19

أحد غرف الانعاش حيث يتم استقبال مرضى وباء كوفيد-19

سجلت ألمانيا صباح الأربعاء (25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020)، وفيات قياسية بفيروس كورونا المستجد بلغت 410 حالات خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ساعات قليلة قبيل اجتماع زعماء الولايات، البالغ عددها 16 ولاية، مع المستشارة أنغيلا ميركل لبحث القيود التي ستفرض في فترة عطلات عيد الميلاد ورأس السنة.


وأفادت بيانات معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية بأن أعداد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس زادت بنسبة 18 ألفا و633 حالة، ليرتفع بذلك المجموع العام للإصابات النشطة إلى 961 ألفا و320 حالة.
ومن المتوقع أن تمدد الولايات إجراءات العزل العام حتى العشرين من ديسمبر/ كانون الأول، بعد أن نجحت في وقف تزايد الأعداد لكنها لم تخفضها. وسيُبقي ذلك على الحانات والمطاعم وأماكن الترفيه مغلقة في حين تظل المدارس والمتاجر مفتوحة.

مشاهدة الفيديو 01:34

التطعيم في ألمانيا ضد فيروس كورونا قد يبدأ في ديسمبر المقبل


وللمرة الأولى بدت الولايات الألمانية متفقة على إجراءات موحدة لمواجهة الجائحة العالمية، وتمّت صياغة مقترحات من قبل الولايات ستشكل أرضية النقاش مع أعضاء الحكومة الاتحادية في اجتماع اليوم الأربعاء، وتقضي مجملها في السماح للأسر والأصدقاء في تبادل الزيارات أثناء أعياد الميلاد لا يتجاوز عشرة أشخاص بالإضافة إلى الأطفال دون الرابعة عشر. لكن ما لبث أن ظهرت بعض الولايات على غرار ولاية تورينغن التي ترى بأنه لا يجب السماح لاستثناءات في فترة أعياد الميلاد قد تسبب في مشاكل كبيرة للوضع الوبائي في البلاد. 

يذكر أن ألمانيا كان ينظر لها مع انتشار الموجة الأولى للوباء قبل أكثر من ستة أشهر استثناء أمام التدهور المأساوي للوضع في كل فرنسا وإسبانيا وإيطاليا. لكن الموجة الثانية للوباء ضربت بكل قوتها ولم تستثن ألمانيا هذه المرة، وسط مخاوف من خروج الأمور عن السيطرة. 
و.ب/ع.ج.م (د ب أ، ا ف ب)