حزب النهضة يواصل إرسال تطميناته بالجملة | أخبار | DW | 28.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حزب النهضة يواصل إرسال تطميناته بالجملة

بعد فوزه بالنصيب الأكبر من مقاعد المجلس التأسيسي، يتجه حزب النهضة إلى التحالف مع حزبي المؤتمر والتكتل. فيما أرسل راشد الغنوشي، تطمينات باحترام الديمقراطية، وعدم المساس بمكتسبات المرأة التونسية، وبدعم الاقتصاد الحر.

default

نقلت وكالة رويترز عن راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة الإسلامي الفائز في الانتخابات التونسية، قوله، اليوم الجمعة (28 تشرين الأول/ أكتوبر)، إنه يحبذ الاحتفاظ ببعض الوزراء من الحكومة الحالية، الذين قدموا أداء جيدا، مبديا ثقته في العديد من الوزراء الذين يتسمون بالنزاهة والذين أدوا واجبهم بشكل جيد في القطاعات الاستراتيجية. وقال انه لا يرى أي فائدة في نقلهم لكنه قال إن الأمر متوقف على المناقشة مع الشركاء في الائتلاف. وحصل حزب النهضة على أكثر من أربعين في المائة من الأصوات في المجلس التأسيسي، ولذلك من المتوقع أن يقود ائتلافا يشاركه فيه حزبان علمانيان.

ومن المقرر أن يعين ائتلاف الأغلبية في المجلس التأسيسي رئيسا جديدا، وهو منصب شرفي إلى حد كبير، يشغله حاليا فؤاد المبزع، المسؤول الوحيد الباقي من إدارة بن علي في منصب رفيع. وقال الغنوشي إن الحركة ليس لديها مرشح لمنصب الرئيس وإنها تدعم مرشحي شركائها في الائتلاف مثل مصطفى بن جعفر ومنصف المرزوقي كما يمكن أن تدعم شخصية مستقلة. ويقود المرزوقي الحزب الذي حل ثانيا في الانتخابات وهو حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، بينما يرأس بن جعفر حزب التكتل الذي حل في المركز الثالث. ومن المتوقع أن ينضم الحزبان إلى النهضة في ائتلاف. وقال مسؤول رفيع في حزب النهضة هذا الأسبوع إن رئيس الوزراء الحالي الباجي قائد السبسي من الممكن أن يكون الرئيس المقبل.

Tunesien Wahlen Flash-Galerie

النهضة تطمئن نساء تونس بعدم المساس بمكاسبهن

تطمينات للجميع

وكرر الغنوشي مرارا منذ عودته إلى تونس القول "لست مثل الخميني، لدينا حزب إسلامي ديموقراطي". كما أكد الغنوشي مرارا، آخرها الجمعة، أن حزبه لن يمس بمكتسبات المرأة التونسية ووضعها الأكثر تقدما في العالم العربي منذ إقرار مجلة الأحوال الشخصية قبل 55 عاما، التي منحت المساواة للمرأة في الحقوق والواجبات مع الرجل. وقال الغنوشي إن للمرأة مكانة خاصة في مشروع الحركة الحضاري وينعكس ذلك في تعزيز حضورها وتمثيلها في مختلف المؤسسات القيادية والقوائم الانتخابية وإنزالها المنزلة الرفيعة التي خصها بها الإسلام.

كما أكد الغنوشي أن حزبه لديه برنامج للاقتصاد الحر، يشجع الاستثمار وعمليات الطرح العام الأولي للأسهم. وقال إن حزب النهضة ملتزم بتوفير مناخ لا يشوبه الفساد، ويحمي مصالح المستثمرين، بما في ذلك تحويل الدينار التونسي إلى عملة قابلة للتحويل.

من جهة أخرى، هنأ الاتحاد الأوروبي جزب النهضة الإسلامي التونسي على فوزه في لأول انتخابات حرة في مهد الربيع العربي. وجاءت التهنئة من قبل المفوضة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون.

(ف. ي/ رويترز، أ ف ب)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان