حزب البديل يشعل النقاش حول الإسلام في ألمانيا | معلومات للاجئين | DW | 29.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

معلومات للاجئين

حزب البديل يشعل النقاش حول الإسلام في ألمانيا

يعقد حزب البديل من أجل ألمانيا نهاية الأسبوع مؤتمره بهدف التصديق على برنامجه المعروف بمناوئته للهجرة واليورو. ورغم الانتقادات الموجهة للحزب اليميني الشعبوي، إلا أنه استطاع أن يثير جدلا واسعا حول الإسلام في ألمانيا.

Deutschland Hamburg Plakat der AfD Ausschnitt

لافتة رفعها احد المشاركين في تظاهرة لحزب البديل لاجل المانيا

يستعد أكثر من 2000 من أعضاء حزب البديل من أجل ألمانيا (إيه إف دي) للمشاركة في المؤتمر الانتخابي العام، الذي ينعقد في الثلاثين من نيسان/أبريل الجاري في مدينة شتوتغارت جنوب غرب ألمانيا. وذلك بهدف التصديق على برنامج الحزب المعروف بمناوئته للهجرة واليورو بشكل عام. وقد تمكن الحزب من جذب الأنظار إليه مؤخرا إثر رفعه لشعارات معادية للإسلام وتصريحات قادته، الذين شددوا على أن "الإسلام ليس جزءا من ألمانيا"، بل يشكل خطرا على الديمقراطية على العكس من المسيحية أو اليهودية. تصريحات جددت النقاش في ألمانيا حول توافق الإسلام مع مبادئ الديمقراطية.

"حزب احتجاجي يبحث عن موضوع"

ومن بين ردود الأفعال على المستوى الإعلامي، تعليق صحيفة "در شبيغل" الأسبوعية التي لخصت الوضع بأنه " حزب احتجاجي يبحث عن موضوع احتجاج". فبعد تحقيق الحزب اختراقا في الانتخابات المحلية في ( آذار/مارس 2016) وحصوله على نسبة تصل إلى 14% من نوايا التصويت في استطلاعات الرأي، بدأ هذا الحزب الفتي يخسر مع إغلاق الحدود الأوروبية هدفه المفضل، وهو ( محاربة) سياسة استقبال المهاجرين التي اعتمدتها المستشارة أنغيلا ميركل. وفي ألمانيا حيث البطالة ضعيفة والثقة في الحكومة "أعلى من الخارج"، لا يمكن للحزب اليميني الشعبوي الازدهار من خلال استغلال "استياء معمم"، حسب ما أوضح تيمو لوشوكي، الخبير في حركات اليمين الشعبوية في "جرمان مارشال فاند" في برلين، لوكالة فرانس برس.

و بالتالي فإنّ حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي أنشئ في ربيع 2013 وبات ممثلا في البرلمان الأوروبي ونصف البرلمانات المحلية في البلاد، يرى في الإسلام محركا محتملا لشعبيته وسيضعه في صلب النقاشات خلال مؤتمر نهاية الأسبوع، حسب الخبير.

استغلال الخطاب المناهض للإسلام لكسب الأصوات

Alexander Gauland Sprecher der Partei Alternative für Deutschland

أليكساندر غاولاند: نائب رئيس حزب البديل من أجل ألمانيا " الإسلام إيديلوجية لا تتفق مع الدستور الألماني"

و من بين المذكرات المرفوعة للتصويت، يبرز منع المآذن، التي تم وصفها ب "رموز الهيمنة الإسلامية". بالإضافة إلى منع الأذان، والحجاب الذي يشكل، حسب النصوص "علامة سياسية دينية على خضوع المسلمات للرجال". وتضاف هذه النصوص إلى سلسلة تصريحات أخيرة لقادة الحزب اعتبرت الإسلام "غير متوافق مع الدستور"، ووصفته بأنه "إيديولوجية سياسية" و"أكبر خطر على الديمقراطية والحرية".

ويعيش في ألمانيا حوالي 4 ملايين مسلم. إضافة إلى وصول أكثر من مليون طالب لجوء السنة الماضية، أغلبيتهم من بلدان غالبيتها وحكوماتها مسلمة. كلها معطيات تجعل الخطاب المناهض للإسلام "قادرا بسهولة على حمل حزب البديل من أجل ألمانيا، إلى انتخابات 2017 التشريعية، بحسب المحللة السياسية نيلي ويسمان.هذا في حين اعتبر لوشوكي أن "كل شيء رهين" برد فعل الأحزاب الأخرى ووسائل الإعلام لأن الحزب الشاب "لا يملك سلطة تحديد جدول الأعمال بفرض مواضيعه المفضلة بمفرده".

الحكومة ترفض مواقف "حزب البديل" من الإسلام

من جهتها أدانت العديد من الأحزاب السياسية مواقف الحزب المعادية للإسلام. وفي هذا الصدد قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية في الثامن عشر من نيسان/ ابريل 2016، إن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أكدت أكثر من مرة "أنه أمر واضح أن الإسلام ينتمي حاليا لألمانيا بلا أي شك". مضيفا أن الدستور يكفل حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية دون أية عوائق، وأكد قائلا: "هذا الأمر سارٍ". وفي نفس السياق قال النائب البرلماني عن حزب الخضر كونستانتين فون نوتس إن "الحزب يعوّل على انقسام المجتمع و يحاول عمدا تصوير الإسلام بصورة عدائية جزافية، كي يمضي بذلك في سبيل اصطياد الناخبين".

و فيما تشدد ميركل منذ عام على أنّ الإسلام "ينتمي إلى ألمانيا". إلا أن المسيحيين الديمقراطيين في حزبها لطالما انقسموا بهذا الشأن، إذ طالب حزبهم البافاري الشقيق الاتحاد المسيحي الاشتراكي بسن "قانون حول الإسلام" يهدف إلى وقف تصاعد نفوذ حزب البديل من أجل ألمانيا.

من جهة أخرى دعا رئيس كتلة الإتحاد المسيحي الديمقراطي فولكر كاودر في حوار أدلى به لصحيفة "برلينر تسايتونغ" الألمانية، في العدد الصادر يوم الجمعة (29 أبريل/ نيسان 2016) بأن تقوم الدولة بمراقبة المساجد، مشيرا إلى أنه في العديد من المساجد يلقي الأئمة خطبا لا تتماشى مع مفهوم الدولة المعمول به في ألمانيا، وبالتالي فإن "الدولة مطالبة بالتحرك، وبمراقبة الوضع".وهي تصريحات تعكس القلق الألماني من بعض التيارات الإسلامية، إلا أنها لا تتوافق مع نبرة حزب البديل، المناهضة للإسلام.

Demonstration gegen die AfD in Berlin

مظاهرات في برلين ضد حزب البديل من أجل ألمانيا

استياء مسلمي ألمانيا

موجة الانتقادات لمواقف حزب البديل من أجل ألمانيا، جاءت أيضا من الجمعيات الإسلامية وعلى رأسها المجلس المركزي للمسلمين، الذي شبّه موقف حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض بموقف هتلر والحزب النازي من اليهود. إذ قال أيمن مزيك رئيس المجلس المركزي للمسلمين بألمانيا لقناة (إن.دي.آر) التلفزيونية الألمانية العامة "هذه هي المرة الأولى في ألمانيا منذ عهد هتلر التي يجري فيها تشويه طائفة دينية بالكامل والتي تتعرض لتهديد وجودي" مضيفا أن الحزب اليمني الشعبوي " يركب موجة الخوف من الإسلام. هذا ليس مسارٌ معادٍ للإسلام إنه مسار معادٍ للديمقراطية".

موقف الشارع الألماني

على المستوى الشعبي، أعرب غالبية الألمان في استطلاع أجرته قناة " زد دي إف" الألمانية، أعربوا عن رفضهم للتصريحات التي أدلى بها قادة من حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي، والتي ذكروا فيها أن الإسلام لا يتوافق مع الدستور الألماني

Aiman Mazyek

أيمن مازيك رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا

وأظهر الاستطلاع أنّ 63% من الألمان عارضوا هذه التصريحات. ولكن في المقابل، أشار الاستطلاع إلى أن 70% من أنصار حزب البديل من أجل ألمانيا" يتبنون وجهة نظر قادة حزبهم في هذا الأمر.وفي الوقت نفسه، أظهر الاستطلاع أن 52% من الألمان يعتقدون أن معظم المسلمين المقيمين في ألمانيا يقبلون القيم المنصوص عليها في الدستور، بينما أعرب 42%من الذين شملهم الاستطلاع عن تشككهم في ذلك.

الملفت للنظر في حزب البديل هو تشكيلته، التي تجمع بين جناح ليبرالي محافظ متمركز غربا ذو قاعدة انتخابية بورجوازية نوعا ما، وجناح وطني- محافظ في الشرق أكثر تشددا وشعبية. وبالتالي يبقى من الصعب التوفيق بين الجناحين، إذ أن الخط الليبرالي اقتصاديا يصدم الأنصار في الشرق، فيما تثير مغازلة اليمين المتطرف استياء الغرب. ولهذا فإن طرح موضوع الإسلام في المؤتمر سيكون أيضا اختبارا لتيارات الحزب الفتي.

مختارات

مواضيع ذات صلة