حركة الشباب تقتل نائبا صوماليا وقائدا لقوات حكومية | أخبار | DW | 23.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

حركة الشباب تقتل نائبا صوماليا وقائدا لقوات حكومية

أعلنت السلطات الصومالية مقتل عضو بالبرلمان على أيدي حركة الشباب الإسلامية المتشددة فى مقديشيو. بينما لقى عشرات من الجنود بينهم قائد القوات في اودغلي حتفهم فى قتال بجنوب البلاد قتل فيه أيضا أعضاء في الحركة.

قال مسؤولون صوماليون وحركة الشباب الصومالية الإسلامية المتشددة اليوم السبت (23 مايو/ أيار 2015) إن 24 شخصا على الأقل قتلوا في اشتباكات بين مقاتلي الحركة والقوات الحكومية في جنوب الصومال وإن ثلاثة من موظفي وزارة النقل قتلوا في هجوم في العاصمة.

كما قتل مسلحون نائبا في البرلمان الصومالي وأصابوا آخر في العاصمة مقديشو السبت أيضا، بحسب ما أفاد مسؤولون أمنيون. وكان النائب في البرلمان يوسف ديرير عبدي يقود سيارته برفقه نائب آخر عبر شوارع العاصمة عندما أطلق مسلحون يركبون حافلة صغيرة تم تمويهها لتبدو كعربة إسعاف، النار على سيارته ما أدى إلى مقتله وإصابة زميله والسائق. وأعلنت جماعة الشباب مسئوليتها عن الهجوم على أحد المواقع الإلكترونية الصومالية.

وفى وقت سابق اليوم السبت لقي موظفان بالحكومة حتفهما على أيدي عناصر يشتبه في أنها من جماعة الشباب في حادث إطلاق نار بالعاصمة، حسب رواية الشرطة. وهاجمتحركةالشباب أيضا قواعد عسكرية في الجنوب واستولت عليها لفترة قصيرة قبل أن تستعيدها قوات الجيش، بحسب عبدالقادر محمد نور سيدي حاكم منطقة شابيلى السفلى، ولقي 20 جنديا على الأقل حتفهم نتيجة القتال. وقال نور سيدي لرويترز إن 40 مسلحا على الأقل قتلوا وأعلن مقتل الكولونيل ضاهر شيكال قائد القوات الحكومية في أودغلي أيضا.

وجدير بالذكر أنه كثيرا ما تتضارب أعداد القتلى المعلنة من جانب حركة الشباب والمسؤولين.

ص.ش/ع.خ (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)

مختارات

إعلان