حرب تصريحات بين طهران وواشنطن بعد هجوم أرامكو | أخبار | DW | 15.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

حرب تصريحات بين طهران وواشنطن بعد هجوم أرامكو

شد وجذب بين طهران وواشنطن على خلفية استهداف منشأتي نفط في السعودية بطائرات "مسيرة" من قبل الحوثيين، وفق قناة "المسيرة" التابعة لهم. الهجوم تسبب في توقف جزئي للانتاج وفي تراجع سوق الأسهم في الرياض.

مشاهدة الفيديو 01:51

هجوم حوثي بطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية

أدّى هجوم بواسطة طائرات مسيّرة تبنّاه المتمرّدون الحوثيّون في اليمن أمس السبت (14 أيلول/ سبتمبر 2019) إلى إشعال حرائق في منشأتين نفطيّتين تابعتين لشركة "أرامكو" السعوديّة العملاقة، في ثالث عمليّة من هذا النوع في خمسة أشهر على منشآت تابعة للشركة.

وأعلنت وزارة الطاقة السعوديّة في وقت لاحق السبت أنّ الهجوم أدّى إلى توقّف "موقّت" للإنتاج في هذين الموقعين، وهو ما أثّر على نحو نصف إنتاج أرامكو. كما خسر سوق الأسهم في الرياض 3 بالمئة من قيمته غداة هجمات على مواقع نفطية سعودية

 وأكّد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال اتّصال هاتفي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء السبت وفق الوكالة السعودية الرسمية (واس) "إنّ للمملكة الإرادة والقدرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه". وندّد ترامب بالهجوم خلال الاتّصال الهاتفي مع بن سلمان، في وقتٍ وجّه وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو الاتّهام لإيران.

وأبلغ ترامب وليّ العهد السعودي "دعمه (حقّ) السعودية في دفاعها عن نفسها". وأضاف البيان الأميركي أنّ "حكومة الولايات المتحدة تُراقب الوضع وتبقى ملتزمة ضمان استقرار أسواق النفط العالميّة وتزويدها بالموارد الكافية".

مشاهدة الفيديو 23:20

واشنطن وطهران.. حلقة جديدة من سياسة العصا والجزرة؟

ونقلت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين عن المتحدث الرسمي باسمهم قوله إنّ المتمرّدين نفّذوا "عمليّةً هجوميّة واسعة بعشر طائرات مسيّرة استهدفت مصفاتَي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو" في شرق السعودية.

 من جهته، كتب بومبيو على تويتر "ليس هناك دليل على أنّ الهجوم شُنّ من اليمن"، مضيفاً انّ "إيران شنّت هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالميّة".

لاحقاً، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، في بيان نشرته "واس"، إنّ الهجوم نتج عنه "توقّف عمليّات الإنتاج في معامل بقيق وخريص بشكل مؤقّت". وأضاف أنّ الهجوم أدّى إلى "توقّف كمّية من إمدادات الزيت الخام تُقّدر بنحو 5,7 مليون برميل، أو حوالي 50% من إنتاج" أرامكو.

وردا على الاتهامات الأمريكية، قال قائد بالحرس الثوري الإيراني اليوم الأحد (15 أيلول/سبتمبر 2019) إن القواعد وحاملات الطائرات الأمريكية تقع في مرمى الصواريخ الإيرانية، وأضاف أمير علي حاجي زاده قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري "على الجميع أن يعلم أن كل القواعد الأمريكية وحاملات طائراتهم على بعد يصل إلى ألفي كيلومتر من إيران تقع في مرمى صواريخنا". ونسبت وكالة تسنيم شبه الرسمية إلى حاجي زاده قوله "لطالما كانت إيران مستعدة لحرب شاملة".

وفي نفس السياق وصف متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اتهامات الولايات المتحدة لطهران  بأنها "فارغة". وأضاف المتحدث عباس موسوي "مثل هذه الاتهامات عديمة الجدوى...لا معنى لها وغير مفهومة وفارغة".

ا.ف/ و.ب (أ.ف.ب، رويترز)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع