حرب اليمن- استهداف الجسور يفاقم عدد الضحايا ومعاناة المدنيين | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 31.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

حرب اليمن- استهداف الجسور يفاقم عدد الضحايا ومعاناة المدنيين

تشير بيانات منظمات حقوقية عن انتهاكات حقوق الإنسان ومعاناة المدنيين نتيجة الحرب في اليمن، إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية، يستهدف البنية التحتية المدنية. وهو ما يمكنه أن يرقى إلى مستوى جريمة حرب حسب القانون الدولي.

تدمير جسر في غارة جوية على مدينة إب عام 2015

منظمات حقوقية تتهم التحالف باستهداف الجسور وتدميرها بشكل متعمد ومنهجي

يستهدف التحالف الذي تقوده السعودية في حرب اليمن، الجسور بشكل منهجي، والتي تعتبر حيوية ومهمة جدا لتسيير الحياة اليومية للمدنيين. وذلك وفق تقرير نشره مؤخرا "الأرشيف اليمني" الذي "يُحسّن، ويستديم الوثائق المتعلّقة بانتهاكات حقوق الإنسان والجرائم الأخرى المُرتكبة من قبل جميع أطراف النزاع في اليمن، بهدف استخدامها في قضايا المناصرة، والعدالة والمساءلة القانونية" حسب ما يعرّف القائمون على "الأرشيف اليمني" أهدافه على الموقع الإلكتروني الرسمي.

عام 2015 شنّت السعودية وحلفاؤها حملة جوية ضد الحوثيين، وذلك من أجل دعم وتثبيت حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.

ورغم ما يعلنه التحالف الذي تقوده السعودية، بأنه ملتزم بالقانون الدولي، إلا أن المعلومات تشير إلى عكس ذلك. إذ أن طائرات التحالف دمرت 130 جسرا في غارات جوية بين عامي 2015 و2019، حسب تقرير "الأرشيف اليمني". وفي أغلب الحالات قصف الجسر مرتين متتاليتين، ما يعني أن تدمير الجسر كان يتم بشكل متعمد.

مشاهدة الفيديو 01:20

الخطر يتهدد أطفال اليمن

العديد من الجسور التي تم استهدافها كانت تربط شبكة الطرق التي تعتبر بمثابة شريان حياة للمدنيين، الذين يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة في ظل هذه الحرب. وهذه "ليست هجمات عشوائية" يقول عبد الرحمن الجلول، مدير مشروع مبادرة "الأرشيف اليمني" ويضيف بأن "ما نراه هو أن هذه الهجمات ممنهجة".

مسألة حياة وموت

رغم أن "اتفاقية جنيف بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب" لا تشير بالتحديد إلى أن الجسور هي منشآت مدنية، إلا أن القانون الدولي وعلى نطاق واسع ينظر إليها كبنية تحتية مدنية.

وبموجب اتفاقية جنيف فإن استهداف المدنيين وبنيتهم المدنية، يعتبر جريمة حرب. لكن هناك استثناء وحيد، وهو  حين يتم استخدام هذه البنية التحتية المدنية وبشكل مباشر لأغراض عسكرية مثل نقل العتاد والأسلحة والجنود.

مع ذلك وحتى في مثل هذه الحالات يدعو القانون الدولي إلى الالتزام بمبدأ التناسبية عند استهداف البنية التحتية المدنية مثل الجسور. ما يعني أنه على الأطراف المتحاربة أن تحدد وتأخذ بعين الاعتبار كيفية تأثير الهجوم وتدمير الهدف على المدنيين وحياتهم اليومية. وبالنسبة للحالة اليمنية، فإن معظم الجسور التي تم استهدافها كانت تستخدم من أجل نقل مساعدة إنسانية ضرورية، بما فيها المواد الغذائية. وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أن 16 مليون شخص في اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي و3 ملايين يعانون من سوء تغذية حاد.

"الأرشيف اليمني" ليس الوحيد الذي يشير إلى الدور الحيوي للجسور بالنسبة للمدنيين في الحياة اليومية. ففي عام 2016 أشارت منظمة أوكسفام إلى أن تدمير الجسر على الطريق الرئيسي الذي يصل بين العاصمة صنعاء وميناء الحديدة "يهدد بترك الكثير من الناس غير قادرين على تأمين قوتهم اليومي، ويفاقم المعاناة في ظل الوضع الكارثي السائد في البلاد". حيث يعتمد اليمن 90 بالمائة على الواردات من أجل تأمين الإمدادات الغذائية، الأمر الذي يعتبر مسألة حياة وموت بالنسبة للكثيرين، حيث أن تدمير الجسور يؤخر ويعرقل وصول هذه الإمدادات الغذائية الضرورية.

أطفال يقفون فوق جسر استهدفته غارة جوية للتحالف على صنعاء عام 2016

استهداف الجسور وتدميرها تفاقم معاناة السكان والمجاعة التي تهدد اليمنيين في ظل الحرب المستمرة منذ عام 2015

استمرار وتفاقم معاناة المدنيين

وعلاوة على كل ذلك فإن استهداف الجسور وخلال قصفها يُقتل مدنيون أيضا، حيث قتل حوالي 150 شخصا في هذه الهجمات منذ عام 2015. والعديد من الضحايا كانوا ممن قتلوا خلال الضربة الثانية لاستهداف الجسر، وهم يبحثون عن جرحي وناجين تحت الأنقاض بعد الضربة الجوية الأولى.

"سارع أخي يسام مع صديق له لمساعدة الجرحى الذين أصيبوا إثر قصف الجسر بصاروخ، ولكن طائرة حربية للتحالف بقيادة السعودية أطلقت صاروخا آخر فيما بعد فقتل أخي وصديقه" حسب ما ينقل "الأرشيف اليمني" عن شاهد عيان تحدث عن هجوم وقع عام 2015 واستهدف جسرا يربط بين مدينة عدن والعاصمة صنعاء. ويضيف شاهد العيان "في البداية لم أستطع تمييز جثة أخي. فأشلاؤه كانت منتشرة في كل المكان. لكن تم الاتصال بنا فيما بعد لاستلام جثته".

هذا وإن أكثر من 100 ألف شخص قتلوا منذ بدء الحرب في اليمن في مارس/ آذار عام 2015 بينهم 12 ألف مدني، حسب بيان لمنظمة "موقع النزاع المسلح وبيانات الأحداث ACLED" التي تشير أيضا إلى أن 85 ألف شخص ماتوا نتيجة المجاعة التي سببتها الحرب.

ويقول مدير "الأرشيف اليمني" عبد الرحمن الجلول، "نأمل أن يسلط هذا التقرير الضوء على موضوع استهداف الجسور ومعاناة المدنيين نتيجة تلك الهجمات (التي تستهدف الجسور)" ويختم كلامه بالقول "إن المدنيين لا زالوا يعانون حتى الآن بسبب تدمير تلك الجسور".

لويس ساندرس/ عارف جابو