″حاميها حراميها″: ضابط فرنسي يسرق 52 كغ من الكوكايين | عالم المنوعات | DW | 02.08.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

"حاميها حراميها": ضابط فرنسي يسرق 52 كغ من الكوكايين

الشرطة تصادر المخدرات وتتحفظ عليها. ولكن حتى المكان الاحترازي لدى الشرطة لم يعد آمنا، خاصة إذا كان السارق من "داخل البيت"، كما حدث في المقر المركزي للشرطة في باريس.

ألقت الشرطة الفرنسية اليوم السبت (2 آب/ أغسطس) القبض على ضابط تشتبه بأنه سرق 52 كيلوغراما من الكوكايين بقيمة نحو مليوني يورو (2.69 مليون دولار) من غرفة مغلقة في المقر المركزي للشرطة في باريس.

واكتشفت الشرطة أمس أن الكوكايين الذي كانت صادرته في حملة في يوليو/ تموز ثم احتفظت به في خزنة بمقر الشرطة المطل على نهر السين قد اختفى. وقالت الشرطة في بيان إن إحدى كاميرات الأمن ساعدت المحققين في التعرف على رجل دخل قسم مكافحة المخدرات بحقيبتين ليلة 24 يوليو/ تموز ثم غادره بعد وقت قصير.

وقال ضباط إن الرجل أحد أعضاء وحدة مكافحة المخدرات في باريس وإنه جرى تعقبه والقبض عليه في جنوب فرنسا. وهذه هي المرة الثانية خلال العام الحالي التي يتورط فيها مقر شرطة باريس في فضيحة. ففي ابريل/ نيسان خضع ضابطان فرنسيان للتحقيق بعد اتهامهما باغتصاب امرأة كندية تبلغ من العمر 34 عاما كانت تزور باريس.

ف.ي/ ع.ج (أ ف ب)

مختارات