حارسا المرمى تراب وتيرستيغن - حظ مبتسم وآخر مكفهر! | عالم الرياضة | DW | 15.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

حارسا المرمى تراب وتيرستيغن - حظ مبتسم وآخر مكفهر!

كانت مواجهة برشلونة مع باريس سان جيرمان مواجهة أيضا بين حارسين ألمانيين. وحضور مدرب حراس مرمى المنتخب لمتابعة يؤكد ذلك. وفي حين انتهت المباراة لصالح كيفن تراب، يُعد مارك- أندريه تيرستيغن أوفر حظا.

في المواجهة التي خسرها برشلونة الأسباني بنتيجة صفر- 4 أمام باريس سان جيرمان الفرنسي في دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء (14 شباط/ فبراير) كانت المواجهة أيضا بين حارسين ألمانيين، حيث كان الألماني مارك-أندريه تيرستيغن (24 عاما) يحرس مرمى برشلونة، وفي الجهة المقابلة وقف مواطنه كيفين تراب (26 عاما) ليحرس عرين باريس سان جيرمان الفرنسي. وشاهد المباراة من مقاعد المتفرجين أندرياس كوبكه مدرب حراس مرمى المنتخب الألماني، ورأى أن تير ستيغن هو الخاسر بين الحارسين رغم عدم إمكانية القدرة على منع تلك الأهداف.

ورغم حظه العاثر في تلك المباراة إلا أن تير ستيغن يتفوق على تراب من حيث الخبرة الدولية، فقد لعب أربعة مواسم في المسابقات الأوروبية سواء مع فريقه السابق مونشنغلادباخ أو فريقه الحالي برشلونة، وخاض فيها 37 مباراة بينها 28 مباراة في دوري أبطال أوروبا محافظ في 12 منها على شباك نظيفة. كما خاض 7 مباريات في الدوري الأوروبي ومباراتين في مرحلة التصفيات (البلاي أوف) بدوري الأبطال.

Fußball | Länderspiel Deutschland - Tschechische Republik | Marc-Andre ter Stegen und Bernd Leno (picture-alliance/dpa/Revierfoto)

تير ستيغن (يسار) مع بيرند لينو خلال التدريب مع منتخب ألمانيا، تير ستيغن هو الحارس الاحتياطي الأول لمانويل نوير.

ويعد تير ستيغن محظوظا هذا الموسم مقارنة مع مواطنه تراب، فيما يخص المشاركة مع فريقه. فتير ستيغن هو حاليا الحارس الأساسي لبرشلونة قبل الوافد الجديد، الهولندي ياسبر سيلسن. وخاض ستيغن قبل مباراة سان جيرمان خمس مواجهات في دوري الأبطال لم تهتز شباكه في ثلاث منها. كما خاض حتى الآن 20 مباراة في الدوري الأسباني ومباراة واحدة في كأس ملك أسبانيا. ويحتل تيرستيغن مع فريقه المركز الثاني في الدوري الأسباني وهو نفس المركز الذي يحتله تراب مع فريقه في الدوري الفرنسي، غير أن هذا الأخير يعتبر حاليا سيء الحظ في ناديه .

تراب ومصير مجهول

عندما انتقل كيفن تراب من فرانكفورت الألماني إلى سان جيرمان عام 2015، أصبح فورا الحارس الأول للفريق في ظل قيادة المدرب الفرنسي لوران بلان. وقدم الحارس الألماني أداءا قويا، مع أخطاء قليلة، في أول مواسمه مع الفريق كما حصد معه كافة الألقاب داخل فرنسا. لكن الأوضاع تغيرت بعد التعاقد مع المدرب الجديد الأسباني أوناي أيمري  بدلا من بلان، في يونيو/ حزيران 2016.

فمع الموسم الجديد (2016/2017) تعرض سان جيرمان لخسارة أمام موناكو 1-3 في الجولة الثالثة للدوري الفرنسي ولا يسأل تراب عن الأهداف التي دخلت مرماه. لكن عند التعادل على أرضه 1-1 مع سان اتيان لم يكن تراب في أفضل حالاته، حسب موقع "سبوكس". وبعدها مباشرة قرر أيمري أن يجلس تراب على مقاعد البدلاء وأرسل ألفونس أريولا، وهو فرنسي من أصول فليبينية، ليحرس شباك الفريق.

وخاض أريولا (23 عاما) سبع مباريات في الدوري الفرنسي حافظ في  خمس منها على شباكه نظيفة لكنه تعرض للإصابة فجأة في نوفمبر/ تشرين، فعاد تراب لحراسة المرمى، وحافظ على شباكه نظيفة في مباراتين بالدوري، لكنه وجد نفسه بعد ذلك بأيام على مقاعد البدلاء في دوري أبطال أوروبا.

Kevin Trapp (picture-alliance/dpa/S. Dolzhenko)

كيفن تراب كان الحارس الأساسي لسان جيرمان لكن الأمر تغير بعد قدوم المدرب الجديد أيمري

وعاد أريولا أيضا لحراسة المرمى في الدوري ولكنه وقع في أخطاء كثيرة جعلت المدرب يعيد تراب للمرمى. وخاض الحارس الألماني مباراة برشلونة في ثمن نهائي دوري الأبطال وحافظ على شباكه نظيفة ونجح في الاختبار، علما أنها كانت أول مباراة له في دوري الأبطال هذا الموسم. ورغم ذلك فإن مصيره مع الفريق مجهول، حسبما كتب موقع "سبوكس". فالحارس الألماني، خاض حتى نفس الفترة من الموسم السابق 31 مباراة رسمية، بينما خاض في الموسم الحالي 15 مباراة فقط.

وعلى المستوى الدولي كان تراب منذ 2007 وحتى 2013 حارسا لمنتخبات الناشئين المختلفة لألمانيا. وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 استدعاه مدرب المنتخب الكبير يوآخيم لوف لأول مرة استعدادا لمباراتين وديتين أمام فرنسا وهولندا، لكنه لم يخض أبدا أي مباراة مع الفريق الكبير، فالعملاق نوير هو من يحرس العرين الألماني، والاحتياطي الأول له هو تير ستيغن، ثم بيرند لينو. 

مختارات

مواضيع ذات صلة