حادث القطار بمصر ـ حزن وغضب على وسائل التواصل الاجتماعي | عالم المنوعات | DW | 27.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

حادث القطار بمصر ـ حزن وغضب على وسائل التواصل الاجتماعي

ما أن وقع حادث قطار "محطة مصر" صباح اليوم في قلب العاصمة المصرية، بدأت ردود الفعل الحزينة والغاضبة على وسائل التواصل الاجتماعي في مصر.

حالة من الحزن الشديد والغضب طغت على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في مصر عقب سماعهم بخبر حادث القطار الذي وقع صباح اليوم (27 فبرائر/شباط). وبعد بضعة ساعات فقط من وقوع الحادث، وصل هاشتاج "محطة مصر" إلى صدارة الموضوعات الأكثر تداولا على مستوى العالم، وفقا لموقع تريندز24. 

 

الحادث الذي وقع بمحطة مصر بمنطقة رمسيس في قلب القاهرة، ووصل عدد ضحاياه حتى الأن إلى 25 قتيلا و 50 مُصابا، أثار أوجاع المصريين. 

 

 

أصاب مقطع فيديو الحادث، الذي التقطه كاميرات المراقبة بالمحطة، مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بالصدمة نتيجة لشدة اصطدام القطار برصيف المحطة وما نتج عن الاصطدام من انفجار وحريق.

 

بالإضافة إلى فيديو الحادث المؤلم، نشر عدد من المستخدمين مقاطع فيديو لما بعد الحادث يظهر فيها حجم ما خلفه من أثار بالمحطة ومحاولات البعض التعامل معه قبل وصول قوات الإطفاء لموقع الحادث.

 

وتداول العديد من مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي صورة لرجل معالم وجهه غير واضحة أثناء محاولته إطفاء النار بأكثر من مصاب بالحادث وأشادوا بدوره وشجاعته لمساعدته.

بعد نشر خبر وقوع الحادث، انتشرت دعوات للتوجه إلى المستشفيات التي تم نقل المصابين إليها من أجل التبرع بالدم لهم. واستجاب عدد كبير من المصريين للدعوة، ونشرت صور لأعداد من المتبرعين بالمستشفيات.

وما أن أعلن مجلس الوزراء عن صرف 80 ألف جنيه لكل حالة وفاة أو عجز كلى وصرف 25 ألف جنيه لكل مصاب، علق القراء بأنه كان من الأفضل صيانة القطار لتفادي وقوع الحادث من الأساس. كما رد القراء على استقالة وزير المواصلات المصري بكونها غير كافية.

البعض وجه سهام الانتقادات للحكومة لتخصيص موارد كبيرة لتنفيذ مشروعات أخرى وعدم توجيهها إلى تحديث أو صيانة البنية التحتية ومنها قطاع السكك الحديدية

 

 

د. ب.