جنود روس في فنزويلا.. ″عبث″ في الحديقة الخلفية لواشنطن؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 26.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جنود روس في فنزويلا.. "عبث" في الحديقة الخلفية لواشنطن؟

أكدت روسيا أن إرسال قوات إلى فنزويلا يجري بموجب اتفاقية للتعاون العسكري تجمع بين البلدين. ويأتي ذلك عقب احتجاج الولايات المتحدة الأمريكية على هذه الخطوة التي اعتبرتها تهدد "بإطالة معاناة" الفنزويليين.

اعترفت روسيا بأنها أرسلت عسكريين ألى فنزويلا إذ أعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء (26 مارس/آذار 2019) إن قرار موسكو إرسال خبراء عسكريين إلى كراكاس يراعي القانون الفنزويلي، بعد أن قامت طائرات عسكرية روسية بإنزال جنود ومعدات في هذا البلد في خطوة نددت بها واشنطن.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا في بيان إن موسكو "تطور تعاونها مع فنزويلا وفقا لتطبيق دقيق لدستور هذا البلد مع الاحترام الكامل لقوانينه". وأضافت أن "وجود اختصاصيين روس على الأراضي الفنزويلية يخضع لاتفاق بين الحكومتين الروسية والفنزويلية حول التعاون العسكري والتقني تم توقيعه في أيار/ مايو 2001".

في المقابل، اعتبر زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو الذي يحظى بدعم حوالي خمسين دولة، الثلاثاء أن وجود عسكريين روس في فنزويلا ينتهك الدستور. وصرّح غوايدو أمام البرلمان وهو الهيئة الرسمية الوحيدة الخاضعة لسيطرة المعارضة، "يبدو أن (حكومة الرئيس نيكولاس مادورو) ليس لديها ثقة في عسكرييها، لأنها تستقدم (عسكريين) من الخارج (...) إنهم ينتهكون الدستور من جديد".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد حذر نظيره الروسي سيرغي لافروف من أن الولايات المتحدة لن تبقى "مكتوفة الأيدي" إذا استمرت روسيا "في مفاقمة التوتر في فنزويلا".

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان بعد محادثة هاتفية بين الرجلين أن "استمرار تدخل العسكريين الروس لدعم النظام غير الشرعي لنيكولاس مادورو في فنزويلا يهدد بإطالة معاناة الشعب الذي يدعم بغالبيته الساحقة الرئيس المؤقت خوان غايدو"، الذي تعترف به الولايات المتحدة وأكثر من خمسين دولة أخرى.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)