جراحة تكبير الثدي بالسيليكون.. هل تتسبّب حقاً بمضاعفات صحية؟ | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 22.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

جراحة تكبير الثدي بالسيليكون.. هل تتسبّب حقاً بمضاعفات صحية؟

لأغراض غالبا ما تكون تجميلية، تقرر الكثير من النساء إجراء عمليات تكبير الصدر. ولكن ازدادت مؤخرا شكوى بعض تلك النساء من مشاكل صحية عقب جراحتهن التجميلية. فما حقيقة هذه الأعراض؟

عملية جراحية- أرشيف

عملية جراحية- أرشيف

تزداد شكوى السيدات ممن قرروا إجراء عملية تكبير حجم الثدي من خلال زراعة السيليكون من مشاكل صحية متنوعة. ونظرا لعدم تحديد الأطباء لمسمى معين لهذه المشاكل الصحية التي تربطها السيدات بعمليات زراعة الثديين، شهدت السنوات الأخيرة جدلاً ومناظرات عديدة حول الأمر. 

وتحدثت أكثر من 200 سيدة لموقع "بيزنس إنسايدر" عن معانتهن مع أعراض مرضية يربطونها بقرارهن خوض عملية زراعة الثدي وهو ما يطلقن عليه ”مرض زراعة الثدي“. 

حكت ديبي أندروز عن معاناتها على مدار عشرين عاما، منذ إجرائها لعملية زراعة ثديين، من طفح جلدى والتهابات وألم بمنطقة الصدر. وشخّص الأطباء حالة اندروز بأنها مشاكل تتعلق بجهاز المناعة مثل مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي.   

إلا أنها قررت في نهاية الأمر إزالة الثديين الصناعيين العام الماضي، لتنتهي المشاكل الصحية التي عانت منها بعد ستة أشهر من إجرائها للعملية. ولكن الجدل بين جراحي التجميل حول هذا النوع من العمليات وأعراضه الجانبية مازال مستمرا ولم يتم حسم النقاش حتى الآن.

وبالرغم من إجراء الكثير من جراحي التجميل حول العالم لعمليات زراعة الثدي، قرر بعضهم السير في الاتجاه المعاكس  والتركيز على إزالة الثدي الصناعية بدلا من زراعتها.

ويشرح جراح التجميل الأمريكي مارك سلطان سبب هذا الجدل بين الأطباء حول طبيعة الأعراض المرضية التي تظهر بعد جراحات تكبير الثدي هو ارتباط غالبية الأعراض بالروماتيزم.

ويقول سلطان لموقع بيزنس إنسايدر: ”الكثير من النساء اللاتي خضن عمليات زراعة الثدي لديهن بالفعل أمراض روماتزمية، بما يجعل من الصعب جدا الوصول لنتيجة نهائية“.

ويشير جراح التجميل الأمريكي نيكولاس حسني للموقع إلى أن هناك مشاكل ترتبط بعمليات زراعة الثدي، ولكنه يرى أنها ”تؤثر على نسبة صغيرة من السيدات“.          

ويتحدث كذلك موقع كلية الطب بجامعة هارفارد الأمريكية عن شكوى بعض السيدات من عدة مشاكل صحية يربطونها بإجرائهن لعمليات تكبير الصدر مثل الإرهاق والتوتر والاكتئاب وألام الصدر وطفح جلدي وتساقط الشعر. 

وتقول استاذة الجراحة بالجامعة أندريا بوسيك أنه ليس من المعروف ما إن كانت الزراعة هي سبب تلك الأعراض ، والكثير منها يمكن أن يحدث لأسباب خرى عديدة مثل سن اليأس لدى النساء ومشاكل الغدة الدرقية أو الروماتيزم.

وتضيف بوسيك: "نحن لا نتجاهل تلك الأعراض لدى السيدات، ولكن الأمر يتعلق بالسبب في حدوثها وكيف نجعل المريض أفضل". 

جدير بالذكر أن موقع إدارة الأغذية والدواء الأمريكية FDA يحذر من عدد من المشاكل التي ربما تقع بعد إجراء عملية زراعة الصدر مثل الشعور بألم في منطقة الصدر، افتقاد الشعور الطبيعي بالثدي، تراكم الأنسجة حول الثدي الصناعي وضغطه، وتكون أورام ليمفاوية. 

وينصح الأطباء السيدات التي خضن هذا النوع من الجراحات، والتي غالبا مايتم إجرائها لأغراض تجميلية، بمتابعة أي تغيير قد يحدث لهن والتوجه للطبيب فور ظهور أي أعراض مرضية.

د.ب

مشاهدة الفيديو 03:02

جراحة التجميل الرائجة