جدو أونلاين! كبار السن يقتحمون عالم الإنترنت | ثقافة ومجتمع | DW | 04.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

جدو أونلاين! كبار السن يقتحمون عالم الإنترنت

يخطئ من يعتقد أن الشبكة العنكبوتية وشبكات التواصل الاجتماعي تقتصر على فئة الشباب فقط،، ففئة كبار السن هي الشريحة العمرية الأسرع نمواً في استخدام الإنترنت في ألمانيا

default

استخدام الشبكات الاجتماعية بين من تخطوا الستين يشهد ارتفاعاً ملحوظاً

كان الإنترنت حتى عهد قريب حكراً على الشباب، غير أن الشبكة العنكبوتية أصبحت الآن مسرحاً لكبار السن أيضا.وقد يظن البعض أن مستخدمي الإنترنت من كبار السن يقضون وقتهم في تصفح البريد الإلكتروني وإثراء معلوماتهم، لكن الحقيقة هي أن شبكات التواصل الاجتماعي أصبحت تلقى إقبالا كبيراً من كبار السن. كلاوس شمولتز، والبالغ من العمر 71 عاماً، هو أحد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعية، والتي يرى فيها وسيلة للخروج من العزلة والتواصل مع الأصدقاء والأحفاد. أشترى شمولتز أول جهاز كمبيوتر محمول وهو في عمر الخامسة والستين ولم يكن لديه وقتها أي فكرة عنه، أما الآن فهو عضو في عدة مواقع للتواصل مثل الفيسبوك وشبكة التواصل الاجتماعية الألمانية " من يعرف من" وبرنامج سكايب للمحادثات.

وسيلة للتواصل عبر الأجيال

Symbolbild Altenbetreuung

الشبكة العنكبوتية أصبحت وسيلة هامة للتواصل مع الأهل والأصدقاء

ويقول شمولتز بأن طبيعة العصر الحالي تتطلب التعامل مع وسائل التواصل الجديدة، فهو لا يستطيع حسب قوله، أن يمضي وقته في انتظار اتصال هاتفي من حفيده ليخبره بموعد زيارته. ويضيف: " لم يكن تعرفي على الإنترنت نابع من رغبة شخصية، ولكني وجدت، أنني سأتخلف عن ركب التطور، إذا لم أفعل. من لا يستخدم الانترنت اليوم فسوف يعجز عن التواصل مع أحفاده ومع الشباب، لأنه لا يتحدث لغتهم".

وحول ظاهرة إقبال كبار السن على الإنترنت يقول هنريك شبيك، أستاذ الإعلام الرقمي في كلية كايزرسلاوترن، إن زيادة الإقبال على شبكات التواصل الاجتماعي يرتبط أيضاً بطبيعة الحياة في العصر الحديث، فمعظم الأبناء والأحفاد يتنقلون طوال الوقت ويغيرون أماكن عملهم وإقامتهم، فهم لا يقضون كل حياتهم في نفس المكان. ولهذا السبب فإن كبار السن لن يجدوا بداً من التعرف على وسائل التواصل الجديدة ويضيف: " إذا أراد كبار السن التواصل مع أبنائهموأحفادهم، فلن يجدون أي وسيلة أخرى غير التواصل عن طريق الإنترنت، أصبحت الوسائط الرقمية الطريقة الوحيدة للحفاظ على شبكة الأصدقاء".

إقبال متزايد لكبار السن

وعلى الرغم من ذلك فلا تزال نسبة متصفحي الإنترنت من كبار السن ضئيلة للغاية ولكنهم في تزايد مستمر ولاسيما على شبكات التواصل الاجتماعي. فقد كشفت دراسة جديدة أجرتها قناة ARD وقناة ZDF الألمانيتين، أن استخدام الشبكات الاجتماعية بين مستخدمي الإنترنت ممن تخطوا الستين عاما قد ارتفع في ألمانيا في عام 2011 إلى 35%، مقارنة بعام 2010 والتي شكل عدد كبار السن من متصفحي الإنترنت فيها 25%. وتعد هذه الشريحة العمرية بذلك الأسرع نمواً في استخدام الإنترنت في ألمانيا.

واليوم توجد عدة مواقع إلكترونية تخاطب كبار السن مثل موقع وقت الخريف وموقع شبكة البلاتين (platinnetz.de/  herbstzeit.de) ، ولكنها لا تلقى صداً واسعا في أوساط كبار السن. وحول أسباب ضعف الإقبال على مثل هذه المواقع يقول هندريك شبيك:" هذه المنتديات لكبار السن تشبه في فكرتها الهواتف المزودة بأزره كبيرة. فالحقيقة أن لا احد يرغب في التعاطي مع موضوع الشيخوخة، كما هو الحال أيضا مع الموت والمرض"

لم شمل الأسرة

وعلى عكس هذه المنتديات، فإن هناك مواقع أخرى تتمتع بجاذبية خاصة لدى كبار السن كموقع ابقوا أصدقاء أو ستي فريندي. ويبلغ عدد الأعضاء في هذا الموقع، المتخصص في المساعدة على العثور على زملاء الدراسة القدامى، اثني عشر مليون عضو، مليونان منهم تخطوا سن الخمسين عاماً. التواصل على شبكات التواصل الاجتماعي قد يصنع أيضاً المعجزات وقد يأتي بمفاجآت سارة قد تغير حياة الإنسان كلياً، كما حدث مع شمولتز، والذي استطاع عن طريق الإنترنت العثور على ابنتيه، اللتان أنجبهما من علاقة خارج إطار الزواج وانقطع الاتصال بينه وبينهما لسنوات. ويقول كلاوس أن عثوره على ابنتيه كان بمثابة حلم، أصبح اليوم حقيقة. واليوم يتواصل الأب معهن باستمرار، ولكن ليس على شبكة الإنترنت، بل في منزله، حيث يجتمع كل أبنائه تحت شجرة عيد الميلاد كل سنة.

ارنه ليشتينبير/ مي المهدي

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015