جدل أممي ـ برازيلي ـ فرنسي بسبب حرائق الأمازون | أخبار | DW | 23.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جدل أممي ـ برازيلي ـ فرنسي بسبب حرائق الأمازون

فيما تستمر حرائق غابات الأمازون في الاشتغال، شن الرئيس البرازيلي هجوماً عنيفاً على الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي دعا إلى مناقشة القضية في اجتماعات مجموعة السبع، متهماً إياه بالعمل "بعقلية استعمارية".

اتهم الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الخميس ايمانويل ماكرون بالعمل "بعقلية استعمارية"، بعدما أكد الرئيس الفرنسي أنه سيبحث مع قادة مجموعة السبع في قمتهم في بياريتس قضية حرائق الغابات في الأمازون.

وفي تغريدتين متتاليتين، اتهم بولسونارو ماكرون "بتحويل قضية داخلية في البرازيل وأربع دول أخرى في الأمازون إلى أداة لتحقيق مكاسب سياسية شخصية" مستخدما "أسلوبا مشوقا لا يساهم في حل المشكلة".

وقال الرئيس البرازيلي إن "اقتراح الرئيس الفرنسي بأن تناقش قضايا الأمازون في مجموعة السبع من دون مشاركة بلدان المنطقة يستدعي إلى الذهن عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين":

وأشار إلى أن الرئيس ماكرون نشر على موقع تويتر "صوراً خاطئة"، موضحاً أنه وضع صورة غابة تحترق التقطها مصور توفي في 2003.

اتهامات للمنظمات غير الحكومية

وألمح الرئيس البرازيلي إلى أنّ منظمات غير حكومية هي المسؤولة عن اشتعال النيران للإضرار بمصالح بلاده، وتابع أمام صحافيين في برازيليا: "ثمة احتمال لا أستطيع تأكيده بأن يكون ذلك مرده إلى خطوات إجرامية من هؤلاء الناشطين في المنظمات غير الحكومية بهدف التجييش ضدي وضد الحكومة البرازيلية. هذه الحرب التي نواجهها"، وتابع أنّه بالإمكان توجيه اتهامات واسعة تشمل المجتمعات المحلية والسكان وكبار مالكي الأراضي "ولكن الشبهات الكبرى تقع على المنظمات غير الحكومية".

 Brasilien | Amtseinführung Jair Bolsonaro (picture-alliance/dpa/AP/S. Izquierdo)

الرئيس البرازيلي اليميني جاير بولسونارو

ولم يقدم جايير بولسونارو أي أدلة على اتهامه للمنظمات غير الحكومية، لكنه أشار إلى أن هذه الأخيرة "تعاني نقصا في الموارد المالية". وقال إنّ "الرهاب البيئي يمنعنا من العمل".

إلا أنه عاد وقال إنّ الصحافة حرّفت تصريحاته بخصوص الحرائق، مضيفاً أنه لم يتهم المنظمات غير الحكومية في أي لحظة بالضلوع في الحرائق.

وكان ائتلاف يضم 118 منظمة غير حكومية انتقد في مقال مشترك "انعدام المسؤولية" لدى الرئيس البرازيلي.

دعوات للمساعدة الدولية

وكان ماكرون أعلن مساء الخميس (22 أغسطس/آب) أنّ الحرائق في غابات الأمازون تمثّل "أزمة دولية"، ودعا إلى مناقشة "هذه المسألة الملحة" بين أعضاء مجموعة السبع خلال القمة في بياريتس في نهاية هذا الأسبوع.

وكتب الرئيس الفرنسي في تغريدة "بيتنا يحترق، فعليا. غابات الأمازون المطرية، الرئة التي تنتج عشرين بالمئة من الأوكسيجين على كوكبنا تحترق"، وأضاف "انها أزمة دولية و أتوجه الى أعضاء مجموعة السبع، دعونا نناقش هذه القضية الطارئة الملحة بعد يومين".

وأعرب أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريش عبر موقع تويتر، مساء الخميس، عن "القلق العميق" إزاء اشتعال الحرائق في أكبر غابات العالم، وقال "في خضم أزمة بيئية عالمية، لا يمكننا تحمّل أن يلحق ضرر أكبر بمصدر رئيسي للأوكسيجين والتنوّع البيئي"، وطالب ب"حماية" غابات الأمازون.

وأشار المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء إلى استعار نيران جديدة في البرازيل، بعدد يقارب 2,500 حريق، وذلك فقط في غضون 48 ساعة. وبحسب المعهد، سجّل 75,336 حريق في الغابات منذ كانون الثاني/يناير حتى 21 آب/أغسطس، بزيادة 84% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويقول ائتلاف لمنظمات غير حكومية إنّ 54% من هذه الحرائق وقعت في غابات الأمازون.

ع.ح./ح.ز. (أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة