جاويش أوغلو يتوجه لهامبورغ رغم حظر تجمع بمشاركته | أخبار | DW | 07.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جاويش أوغلو يتوجه لهامبورغ رغم حظر تجمع بمشاركته

يبدو أن توتر العلاقات بين برلين وأنقرة لن يمنع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من التوجه إلى هامبورغ من أجل لقاء سيجمعه مع الجالية التركية للترويج للاستفتاء على الدستور رغم من حظر السلطات المحلية لتجمعات مماثلة.

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيتوجه إلى ألمانيا مساء اليوم الثلاثاء (السابع من آذار/مارس 2017) كما هو مقرر رغم قرار السلطات المحلية حظر تجمع في هامبورغ كان من المقرر أن يلقي فيه خطابا للترويج للتعديلات على الدستور التركي. وكانت السلطات المحلية قد بررت قرار الحظر لأسباب تتعلق بالسلامة العامة.

وقال جاويش أوغلو في كلمة في إسطنبول بحضور "سأتوجه إلى هامبورغ اليوم، وسألتقي مواطنينا في هامبورغ هذا المساء. لا احد يمكنه منعنا من التوجه للقاء مواطنينا".

وكانت السلطات المحلية الألمانية قد أعلنت مساء الاثنين أنها سحبت الترخيص الذي منح لعقد تجمع بمشاركة جاويش أوغلو في مكان اعتبر مهملا جدا في هذه المدينة الواقعة شمال البلاد لكن بدون إلغاء التجمع بحد ذاته.

وأعلن مسؤول تركي كبير رفض التصريح عن أسمه للوكالة الفرنسية للأنباء أن إذنا لتجمع ثان رفضته السلطات الألمانية في هامبورغ لكن تم إيجاد مكان ثالث لعقد التجمع وكان يفترض أن يلقي فيه جاويش أوغلو كلمته. وأدى إلغاء سلطات بلدية ألمانية لعدة تجمعات دعائية لاستفتاء توسيع صلاحيات الرئيس التركي، إلى تصعيد التوتر بين أنقرة وبرلين هذا الأسبوع.

وأكد وزير الخارجية أنه سيلتقي الأربعاء نظيره الألماني سيغمار غابريل الذي وصفه بـ "الصديق" على مأدبة فطور في برلين كما سيزور معرضا للسياحة.

وتصاعد التوتر بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي خلال الأسبوع الماضي بعد إلغاء عدد من التجمعات كان من المفترض أن يدلي فيها مسؤولون أتراك كلمات لحشد الدعم للتصويت بنعم في الاستفتاء الذي سيجري في 16 نيسان/أبريل القادم.

وازدادت حدة التوتر بين البلدين حين قارن الرئيس التركي أردوغان بين سياسة الحكومة الألمانية الحالية بممارسات العهد النازي، ما أثار غضب برلين.

ع.أ.ج/ أ.ح  (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان