جاويش أوغلو رداً على ترامب: لا تفاوض مع الإرهابيين | أخبار | DW | 12.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جاويش أوغلو رداً على ترامب: لا تفاوض مع الإرهابيين

قبل أيام حدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ثلاثة خيارات أمام بلاده في التعامل مع الهجوم العسكري التركي على شمال سوريا، منها التوسط بين تركيا والأكراد. رد وزير الخارجية التركي جاء حاسما في مقابلة مع DW، فماذا قال؟

DW Interview | türkischer Aussenminister Mevlüt Çavuşoğlu über die Syrien-Offensive der Türkei (DW)

مولود جاويش أوغلو في حديث مع القسم التركي في DW.

رفض وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو عرضا من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للوساطة بين أنقرة ووحدات حماية الشعب الكردية لوقف التوغل التركي في سوريا. وقال جاويش أوغلو، ردا على سؤال حول موقف أنقرة من أي وساطة مع الأكراد: "لا وساطة ولا تفاوض مع إرهابيين"، وذلك في إشارة لوحدات حماية الشعب الكردية.

وطالب جاويش أوغلو في مقابلة حصرية مع القسم التركي في مؤسسة DW (دويتشه فيله) الألمانية المقاتلين الأكراد بإلقاء سلاحهم قائلا: "الشيء الوحيد الذي يمكن القيام به هو أن يلقي هؤلاء الإرهابيون السلاح... لقد جربنا في السابق الحل السياسي في تركيا ورأينا ما حدث".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد ذكر في تغريدة له على موقع تويتر أن التوسط من أجل التوصل لاتفاق بين تركيا والأكراد أحد ثلاث خيارات أمام الولايات المتحدة بعد الهجوم التركي في شمال شرق سوريا. وقال ترامب في تغرديته: "لدينا واحد من ثلاثة خيارات: إرسال الآلاف من القوات وتحقيق نصر عسكري، ضرب تركيا بشدة من الناحية المالية وعبر (فرض) عقوبات، أو التوسط في اتفاق بين تركيا والأكراد!".

وكان ترامب قد أشار في وقت سابق إلى أنه يتحدث مع تركيا والأكراد رغم الهجوم على شمال سوريا قائلا: "أحاول إنهاء الحروب التي لا نهاية لها. وأتحدث إلى كلا الطرفين". وأضاف "أقول إن تركيا ستضرر ماليا بشدة وبالعقوبات إذا لم يلتزموا بالقواعد. إنني أراقب عن كثب".

يشار إلى ان ترامب كتب سلسلة تغريدات حول هذا الموضوع بدت متناقضة أحيانا. إذ غرد مرة مهددا تركيا بمحو اقتصادها وفي تغريدة أخرى رأى في تركيا شريكا تجاريا هاما.

م.م/ أ.ح (رويترز، د ب أ)

مختارات