جامعة برلين التقنية تفتح أبوابها للطلبة في مصر | الدراسة في ألمانيا | DW | 02.04.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

الدراسة في ألمانيا

جامعة برلين التقنية تفتح أبوابها للطلبة في مصر

سعيا لتطويرالبحث العلمي في مجال الطاقة وانتاج المياه والتنمية الحضرية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، تفتتح جامعة برلين التقنية أول فرع دولي لها في مصر، ليكون هذا الفرع بمثابة تمثيل دائم للحوار بين ألمانيا والعالم العربي.

في 27 من شهر أبريل/نيسان المقبل، تشهد قرية الجونة السياحية المصرية حدثاً مميزا في عالم البحث العلمي، إذ تفتتح جامعة برلين التقنية أول فرع دولي لها، لتكون بذلك أول جامعة أجنبية ممولة من الحكومة الألمانية في مصر.

ولدت فكرة إنشاء فرع جامعة برلين التقنية في الجونة بالغردقة عام 2006، وذلك على يد المهندس المصري سميح ساويرس الذي -درس الهندسة الصناعية في جامعة برلين التقنية - و كورت كوتسلر رئيس جامعة برلين التقنية آنذاك.

ماذا يميز هذه الجامعة؟

Deutschland TU Berlin Campus El Gouna Samih Sawiris

المهندس سميح ساويريس صاحب فكرة تأسيس فرع جامعة برلين التقنية في الجونة المصرية

وفي حديث له مع دويتشه فيله يؤكد كارستر فون كوشوفسكي المدير المسؤول عن هذا المشروع من جامعة برلين أن الأهداف الأساسية لهذا المشروع هي دعم وتطوير البحث العلمي في مصر في مجالات البيئة مثل اكتشاف موارد للطاقات البديلة إضافة إلى تلبية الاحتياجات الخاصة بإدارة المياه في مصر، إلى جانب التنمية العمرانية بشكل يتلائم مع الظروف المناخية والاقتصادية في المنطقة، ويرى كارستن أن الإدارة الجيدة هي الحل الأمثل لمشاكل البيئة ويستطرد قائلاً" هدفنا هو تطوير القدرات الإدارية للشباب الذين درسوا في إحدى هذه المجالات ولديهم بعض الخبرات العملية، ليكون قادرين في المستقبل على تولي مناصب قيادية في عالم السياسة والادارة والاقتصاد في مصر"

وتبدأ الدراسة في هذا الفرع ابتداءا من شهر أكتوبر /تشرين الأول المقبل، ويحصل الطلبة في النهاية على شهادة ماجستير معترف بها في ألمانيا، إذ تم إنشاء هذا الفرع وفقا للقواعد والقوانين الألمانية. ويمنح هذا الفرع تخصصات في مجال "هندسة الطاقة" و "هندسة المياه" والتنمية العمرانية". ويسمح كل تخصص باستقبال 30 طالبا في السنة. وتتم الدراسة باللغة الانكليزية من قبل أستاذة ألمان يعملون في جامعة برلين التقنية أيضاً.

"لا تهدف إلى الربح"

أما مدة الدراسة فهي أربعة فصول، ويسمح للطلبة بقضاء إحدى هذه الفصول في ألمانيا ما يتيح لهم امكانية التعرف على الثقافة الألمانية وهو مايميز الدراسة في هذا الفرع على حد تعبير كارستن. وتؤكد الدكتورة هبة عجيب نائبة المدير العام المسؤول عن هذا المشروع أن جامعة برلين بحاجة إلى تنشئة جيل شاب يتمتع بمواصفات متميزة لتتمكن من تحقيق هدفها في تطوير البحث العلمي في مصر وتشرح د.هبة هذه المواصفات بقولها " الشركات المصرية والألمانية التي تعمل في مجال البحث العلمي هذا بحاجة إلى أشخاص يفكرون بطرق منطقية ولديهم خبرة في التعامل بأسلوب ألماني وعلى دراية كافية بالطبيعة المصرية "، وترى د.هبة أن اختيار جامعة برلين لمدينة الجونة يعود إلى توفر الكثير من الموارد الطبيعية التي تحتاجها الجامعة لإجراء بحوثها العلمية.

وتلخص د.هبة شروط الانتساب إلى هذه الجامعة بقولها " يجب على الراغبين بالانتساب أن يكون لديهم شهادة بكالوريوس في الهندسة تتناسب مع الفروع التي سيتم تدريسها بالإضافة إلى وثيقة تؤكد الخبرة العملية للطالب لمدة عام كحد أدنى".

وتبلغ تكلفة الدراسة حوالي 5 آلاف يورو لكل فصل، وليس الهدف من هذه الأقساط المفروضة هو تحقيق الربح، إذ تؤكد الدكتورة د.هبة، على أن هذه الجامعة تابعة للحكومة الألمانية والقانون الألماني لا يصرح لها بالتربح من التعليم. وتشرح د.هبة سبب ارتفاع تكاليف الدراسة بالقول"إن تطوير معامل الطاقة والمياه الألمانية الموجودة هناك تحتاج إلى مبالغ طائلة ومن خلال هذه الأقساط بإمكاننا تغطية جزء صغير من تكاليف التطوير".

آفاق واسعة بالنسبة لسوق العمل

Deutschland TU Berlin Campus El Gouna Kester von Kuczkowski

كارستر فون كوشفوفسكي المدير المسؤول عن هذا المشروع من جامعة برلين

ورغم ارتفاع تكاليف الدراسة في هذا الفرع الجامعي إلا أن د.هبة تدعو جميع الطلبة المهتمين بتطوير أنفسهم في هذه المجالات إلى الالتحاق بهذه الجامعة، فهي ترى أن الحصول على شهادة ماجستير معترف بها في ألمانيا يفتح آفاقا واسعة في سوق العمل الألمانية والمصرية معا، وهو مايراه كارستن أيضاً "مشاكل البيئة لا تقتصرعلى منطقة دونا عن غيرها فهي عالمية وهناك الكثير من الشركات الألمانية التي تسعى لفتح فروع جديدة لها في العالم العربي وهي بحاجة ماسة إلى خبرات هؤلاء المهندسين".

ويؤكد كارستن على أن هناك الكثير من المنح التي تم الحصول عليها من قبل شركات مصرية وألمانية لمساعدة الطلاب الذين لا تسمح لهم امكانياتهم المادية بالانتساب إلى أحد التخصصات الدراسية التي يقدمها هذا الفرع.

دالين صلاحية

مراجعة:هبة الله إسماعيل

مختارات