جائزة لايبنيتس تتوج بحوثا هامة في خلايا الأعصاب | عالم المنوعات | DW | 11.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

جائزة لايبنيتس تتوج بحوثا هامة في خلايا الأعصاب

توصل عالم البيولوجيا الجزئية فرانك برادتكه إلى حقائق طبية هامة: عقاقير مرض السرطان قد تساعد على تجديد الخلايا العصبية التالفة. وتقديرا لبحوثه، توج برادتكه بواحدة من أهم الجوائز العلمية في ألمانيا مع تسعة باحثين آخرين.

حصل عشرة باحثين بارزين على "جائزة لايبنيتس" (Leibnitz) للبحوث العلمية للتشجيع على البحث العلمي التي تمنحها سنويا مؤسسة البحوث الألمانية. 2.5 مليون يورو هي قيمة الجائزة التي سيحصل عليها كل فائز لمساعدته على تحسين ظروف عمله.

فرانك برادتكه، أستاذ علوم الأحياء العصبية في جامعة بون ومدير فريق بحث لدى المركز الألماني للأمراض العصبية، هو أحد المتوجين العشرة. أجرى برادتكه بحوث علمية في مجال نمو الخلايا العصبية وكيفية تجديدها بعد تلفها إثر التعرض لحادث أو إعاقة.

نمو الخلايا العصبية مرتبط بأعضاء الجسم

Prof. Dr. Frank Bradke

الباحث فرانك برادتكه

تعمق برادتكه في دراساته بحثا عن الجزيئات الحيوية المسؤولة عن إتلاف أو تجديد الخلايا العصبية بعد التعرض لحادث أو إعاقة. مكان الأعصاب التالفة في الجسم يؤثر بشكل كبير على إمكانية ترميمها وإعادة نموها من جديد كالسابق. على سبيل المثال، الخلايا العصبية للأذرع والأرجل والأنف والصدر يمكن إعادة ترميمها ولو جزئيا. في المقابل، يصعب تجديد الخلايا العصبية التالفة في الدماغ أو في النخاع الشوكي، خاصة تلك التي تشوهت بسبب إصابات مزمنة أو تشوهات بسبب حادث أو مشاكل في العمود الفقري.

ما هي الأسباب التي تعيق ترميم الخلايا أو ما يسمى بالمحور العصبي، وإعادة نموها من جديد؟ الباحث برادتكه حاول الإجابة على هذا السؤال وقد توصل إلى حقائق مثيرة.

"خياطة الجروح هي المسؤولة"

"المواد الكيمائية المنبعثة من نسيج ندبة في الجسم بسبب جرح أو حادث، هي التي تمنع نمو الخلايا من جديد"، يوضح العالم الألماني المتخصص في علم الخلايا العصبية. لهذا من الضروري أن نتجنب قدر المستطاع تخييط الجروح بعد التعرض لحادث أو إصابة. في المقابل، يمكن أن تساعد بعض عقاقير مرض السرطان على تقليص نسيج الندبة وتنشيط عملية نمو الخلايا العصبية. هذا ما أثبتته على الأقل تجربة أجراها الباحث الألماني على في محاولة أولى على فئران تعاني من إصابات في العمود الفقري، وقد كانت النتيجة مثيرة. الفئران تعافت بعض الشيء وتحسنت حركتها بشكل واضح.

"سنختبر يوما ما هذه التجربة على بعض المرضى، لكن لا يزال أمامنا طريق طويل لتحقيق ذلك". نتائج الاختبارات ستساعدنا على تركيز بحوثنا بهدف إيجاد عقاقير طبية تساعد على معالجة المرضى في المستقبل"، يقول الباحث الأألماني برادتكه .

وسيتم تسليم الجائزة إلى الباحثين العشرة في 1 مارس 2016 في برلين.

مختارات