جائحة كورونا.. تسجيل مؤشرات مقلقة في عدة دول عربية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 12.08.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جائحة كورونا.. تسجيل مؤشرات مقلقة في عدة دول عربية

يحوم خطر بالغ بلبنان بسبب تزامن تضرّر المستشفيات في بيروت مع ارتفاع قياسي لعدد الإصابات بكورونا، في حين سجلّ المغرب بدوره رقما قياسياً، واتخذت الأردن قرارًا جديدًا، بينما أعلنت الجزائر حصيلة خسائرها في مجال الطاقة.

كورونا في لبنان

من فحوصات كورونا في لبنان- أرشيف

حذرت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء (12 آب/ أغسطس 2020) من أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في لبنان قد يشهد ارتفاعا بعدما تضررت نصف مرافق الرعاية الصحية في بيروت إثر الانفجار المدمر الذي ضرب مرفأ العاصمة الأسبوع الماضي.

وقال ريتشارد برينان، مدير الطوارئ بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، إنه بعد تقييم 55 مستشفى ومركزا صحيا في بيروت بات "ما يربو قليلا على 50 في المئة منها خارج الخدمة". وقد سبق لمسؤولي الصحة أن أكدوا أن الدمار أتى على ثلاثة مستشفيات رئيسية، بينما لحقت أضرار جسيمة بالعديد من المستشفيات الأخرى مما جعلها تعمل بطاقة منخفضة.

وتأتي هذه التطورات متزامنة مع تسجيل لبنان رقما قياسيا أمس الثلاثاء لعدد المصابين بكورونا، إذ بلغ 300 حالة إصابة وسبع وفيات، ما رفع إجمالي الإصابات إلى 7121 والوفيات إلى 78.

في جانب آخر، سجل المغرب رقماً قياسياً لحالات الإصابة بفيروس كوورنا، إذ وصلت الحالات المسجلة في 24 ساعة 1499 حالة، وفق ما أعلنته وزارة الصحة المغربية، فضلا عن 23 حالة وفاة. ويمثل رقم الإصابات الأعلى على الإطلاق في هذا البلد منذ أول إصابة سُجلت فيه شهر مارس/آذار الماضي.

وبأرقام اليوم، ارتفعت الحصيلة الإجمالية لحالات الإصابة بالمغرب إلى 36,6 ألف، بينها حوالي 25,6 ألف حالة شفاء، مقابل 556 حالة وفاة. ولا يزال المغرب في حالة الطوارئ الصحية، لكنه خفّف من إجراءات الحجر الصحي منذ مدة، رغم أنه يعود لتشديد الإجراءات من حين إلى آخر.

وفي الجزائر، كشف وزير الطاقة الجزائري عبد المجيد عطار، أن خسائر شركات الطاقة الحكومية بلغت نحو مليار دولار بسبب تداعيات الجائحة، قائلا إن إيرادات بلاده  من صادرات المحروقات تراجعت 40 بالمئة خلال النصف  الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، لكنه أبرز وجود نمو كبير في الطلب الداخلي على الطاقة بحوالي 7 بالمئة سنويا.

ووصلت حالات الإصابة في الجزائر إلى 36,7 ألف، بينها 25,6 ألف حالة تعافي، بينما بلغ عدد الوفيات 1333 بعد تسجيل 11 حالة وفاة في آخر 24 ساعة. وتعدّ الجزائر من أكثر البلدان العربية تسجيلاً للوفيات، وقد حذفها الاتحاد الأوروبي رفقة المغرب من قائمته للسفر الآمن.

وفي الأردن، قرر وزير الداخلية الأردني سلامة حماد الأربعاء إغلاق معبر جابر الحدودي مع سوريا لمدة أسبوع اعتبارا من الخميس بعد تسجيل إصابات في صفوف العاملين في المركز الحدودي، وفق ما نشرت، وكالة الأنباء الأردنية.

وسجل الأردن، أحد أقل البلدان العربية تأثرا بالفيروس، خلال اليومين الماضيين 25 إصابة بفيروس كورونا المستجد كانت أغلبها على معبر "حدود جابر" مع سوريا بعدما كانت تقتصر الإصابات على الأردنيين العائدين من الخارج والمقيمين في أماكن الحجر الصحي. ووصل عدد المصابين بالفيروس في الأردن حتى مساء الاثنين إلى 1283، شفي منهم 1189، بينما وصل عدد الوفيات إلى 11.

إ.ع/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:08

مستشفيات بيروت: صورة مصغرة عن بيروت المنكوبة