تيلرسون يكشف: ″حصار قطر قُرر في عشاء خاص حضره كوشنر وقادة خليجيون″ | أخبار | DW | 28.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تيلرسون يكشف: "حصار قطر قُرر في عشاء خاص حضره كوشنر وقادة خليجيون"

كشف وزير الخارجية الأمريكي السابق ريكس تيلرسون عن فصول مثيرة في علاقة العمل التي جمعته بالرئيس دونالد ترامب. كما كشف الدور المحوري الذي يلعبه صهر الرئيس جاريد كوشنير في كواليس صنع السياسة الخارجية دون علمه.

في واحدة من أكثر اللحظات حرجا له عندما كان وزيرا لخارجية الولايات المتحدة، فوجئ ريكس تيلرسون بوجود نظيره المكسيكي في واشنطن عندما دخل أحد المطاعم ووجده يتناول العشاء مع جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترامب وأحد كبار مستشاريه.

وفي مناسبة أخرى لم يعلم تيلرسون ولا جيم ماتيس وزير الدفاع الأمريكي آنذاك بأن السعودية والإمارات تخططان لفرض حصار على منافستهما الإقليمية قطر رغم إبلاغ كوشنر وستيف بانون وهو مستشار آخر لترامب بهذا الأمر خلال عشاء سري مع حكومتي البلدين.

وتحدث تيلرسون عن تلك المواقف المحرجة أثناء شهادته في جلسة مغلقة استمرت سبع ساعات أمام رؤساء لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي الشهر الماضي.

وكان ترامب أقال تيلرسون في مارس / آذار 2018 بعد أشهر من الخلاف ووصفه على تويتر بأنه كسول و‭‭‭‭ ‬‬‬‬"أبكم كالصخر‭‭‭‭"‬‬‬‬.

وتبين شهادة تيلرسون مدى تأثر الفترة التي تولى فيها المنصب بالخلافات العلنية مع ترامب وشعوره بأنه مستبعد من المباحثات المهمة. ولم يستمر تيلرسون في منصبه وزيرا للخارجية سوى 13 شهرا وهي واحدة من أقصر الفترات على الإطلاق.

وقال تيلرسون إن ترامب غير منضبط ولا يحب القراءة وإنه كان يضطر إلى الإدلاء بتصريحات صحفية مقتضبة وبسيطة. وأضاف تيلرسون "اضطررت للتكيف مع حقيقة أنه من غير المفيد تقديم شيء له والقول بأنه مقال - كما تعرف- يستحق القراءة".

وكان الأمر المتكرر في الشهادة شعور تيلرسون بالإحباط من تسيير كوشنر لمهامه الدبلوماسية من البيت الأبيض وبدون علمه أو علم ماتيس في بعض الأوقات.

 

مشاهدة الفيديو 24:38

مسائية DW: هل نجحت قطر في تجاوز آثار الأزمة الخليجية؟

 

وكشف تيلرسون أنه كان قد وصل للتو لتناول العشاء في أحد مطاعم واشنطن عندما أبلغه مالك المطعم بالخبر غير المتوقع بجلوس وزير خارجية المكسيك آنذاك لويس فيديجاراي إلى طاولة في حالة ما إذا كان يرغب في تحيته.

وتقدم تيلرسون ليجد فيديجاراي جالسا مع كوشنر. وقال تيلرسون للجنة الكونغرس "رأيت تغير لون وجه وزير خارجية المكسيك وابتسمت ابتسامة عريضة وقلت : مرحبا بك في واشنطن".

وأضاف "وقلت: لا أريد أن أقطع عليكما ما تقومان به وقلت: اتصل بي في المرة القادمة التي تأتي فيها إلى المدينة وغادرت".

وبعد أن سيطر الديمقراطيون على المجلس في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 طلب النائب الديمقراطي إليوت إنجيل، الرئيس الجديد للجنة الشؤون الخارجية، من تيلرسون التحدث إلى اللجنة في إطار إشرافها على السياسة الخارجية.

وقال تيلرسون في اللقاء إنه لم يشارك قط في نقاش بشأن تعاملات كوشنر أو ترامب التجارية فيما يتعلق بالسياسة الخارجية. وأكد على أن ترامب لم يطلب منه قط خرق القانون.

 

 

وقال تيلرسون إنه وماتيس علما بشأن حصار 2017 لقطر خلال زيارة مشتركة لأستراليا مما جعلهما يسارعان لتحديد مدى الأزمة وسلامة الأصول الأمريكية في الخليج.

وبدا مندهشا عندما تم إبلاغه خلال اللقاء بأن الحصار نوقش في عشاء خاص من قبل كوشنر وبانون وقادة السعودية والإمارات. وقال تيلرسون "غضبت لذلك.. لأنني لم أشارك في الأمر.‭‭‭‭ ‬‬‬‬لم يتم التعبير قط عن وجهات نظر وزارة الخارجية".

وناقش تيلرسون أيضا علاقة كوشنر مع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان وسفرياته إلى الشرق الأوسط بدون التشاور مع السفارات الأمريكية.

وقال إنه أثار مسألة تلك السفريات مع كوشنر الذي قال إنه "سيحاول أن يفعل الأفضل". لكن تيلرسون قال إنه لم يطرأ أي تغير كبير وهذا ما جعل من الصعب عليه القيام بمهام منصبه.

ح.ز/ ح.ح (رويترز)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة